حسين الشيخ: السلطة مستعدة لإدارة غزة بعد الحرب

حسين الشيخ امين سر منظمة التحرير الجديد
الشيخ دعا جميع الفصائل الفلسطينية بما فيها حماس لإجراء تقييم وطني شامل لكل ما جرى (مواقع التواصل)

قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ إن السلطة الفلسطينية هي الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني، وستكون مستعدة لتولي إدارة غزة بعد انتهاء الحرب الإسرائيلية على القطاع.

وشدد الشيخ (63 عاما)، الذي يعد من أبرز الأسماء المطروحة لخلافة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، على أن وظيفته هي العمل مع إسرائيل لتخفيف معاناة الفلسطينيين، مشيرا إلى أن اتفاقات أوسلو نجحت جزئيا.

وأكد الشيخ -خلال مقابلة مع وكالة رويترز السبت- أن المسار السياسي بموجب هذه الاتفاقيات يتعثر و"لم يحقق مبتغاه حتى هذه اللحظة" ولن يحقق بصيغته الحالية طموح الشعب الفلسطيني في إقامة دولة فلسطينية داخل حدود ما قبل حرب عام 1967.

وفي إشارة إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، قال الشيخ إنه من غير المقبول أن يعتقد البعض أن طريقتها ونهجها في إدارة الصراع مع إسرائيل كانت المثل الأعلى والأفضل.

وأضاف أنه بعد سقوط هذا العدد من القتلى وبعد كل ما حدث "ألا يستحق كل ذلك وكل ما يجري أن نجري تقييما جادا وصادقا ومسؤولا لنحمي شعبنا ونحمي قضيتنا؟".

ونوه إلى أنه على جميع الفصائل الفلسطينية بما فيها حماس إجراء "تقييم وطني شامل لكل ما جرى"، وذلك بعد انتهاء الحرب مباشرة.

وأضاف "لا أحد يعتقد أنه فوق المحاسبة والمساءلة" و"يجب أن يكون هناك حوار وطني فلسطيني شامل مسؤول وأن نتحلى بالمسؤولية وبالجرأة وأن نواجه أنفسنا بكل صراحة وبكل مسؤولية ودون تردد، لا أحد فوق النقد"، مشيرا إلى ضرورة أن تكون هناك "حكومة واحدة تدير الوطن الفلسطيني".

وقال الشيخ إنه رغم تقديم دعم بالأقوال، مرحب به، لدولة فلسطينية في الاجتماعات فإن واشنطن لم تقترح آليات ملموسة أو مبادرات سياسية، مكررا دعوة عباس لعقد مؤتمر دولي للسلام لرسم طريق جديد.

رد حماس

وتعليقا على تصريحات الشيخ، قال سامي أبو زهري، القيادي في حركة حماس، إن الشيخ يقف إلى جانب الإدارة المدنية الإسرائيلية، وإن هجومه على المقاومة الفلسطينية ليس مفاجئا.

يشار إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها قيادي كبير في منظمة التحرير الفلسطينية علنا عن تكتيكات حماس منذ هجمات السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر : الجزيرة + رويترز