القتال بالسودان يتوسع إلى "ود مدني" ويؤدي لنزوح الآلاف

اشتباكات بين قوات الجيش والدعم السريع بضواحي "ود مدني" (الفرنسية)

نقلت وكالة رويترز عن شهود أن قوات الدعم السريع اشتبكت -أمس السبت- مع الجيش السوداني خارج مدينة ود مدني بولاية الجزيرة (وسط البلاد) وقد دفعت المواجهات آلاف المدنيين إلى الفرار نحو مناطق أكثر أمنا.

وقال الشهود إن الجيش السوداني -الذي يسيطر على "ود مدني" منذ بدء القتال منتصف أبريل/نيسان الماضي- نفذ غارات جوية شرق المدينة من أجل صد الهجوم الذي بدأته قوات الدعم السريع الجمعة.

وأضافوا أن قوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان حميدتي ردت على الضربات الجوية بالمدفعية، وقد شوهدت تعزيزات تابعة لها تتحرك باتجاه المنطقة التي يدور فيها القتال.

وقال سكان إن مقاتلي قوات الدعم السريع شوهدوا أيضا في قرى شمال وغرب "ود مدني" خلال الأيام والأسابيع الماضية.

وأظهرت صور أعمدة من الدخان تتصاعد من أطراف هذه المدينة.

وأكد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية -في بيان- أن القتال اندلع صباح الجمعة بضواحي "ود مدني" التي نزح إليها أكثر من 86 ألف شخص من بين 500 ألف فروا لولاية الجزيرة.

السكان ينزحون

وقالت الأمم المتحدة إن 14 ألفا فروا من مناطق المواجهات حول "ود مدني" مشيرة إلى أن بعضهم وصل إلى مدن أخرى.

وأظهر تسجيل مصور على مواقع التواصل الاجتماعي حشودا من الناس يجمعون أمتعتهم ويغادرون "ود مدني" سيرا على الأقدام.

وحذرت نقابة أطباء السودان -في بيان- من أن مستشفيات المنطقة -التي أصبحت مركزا إنسانيا وطبيا- أصبحت فارغة، وقد تضطر إلى إغلاق أبوابها.

ووصفت الخارجية السودانية -في بيان- قوات الدعم السريع بأنها "إرهابية" بسبب "استهدافها المعلن لعدد من القرى والبلدات الآمنة شرق ولاية الجزيرة التي تخلو من أي أهداف عسكرية".

وكانت قوات الدعم السريع قالت الجمعة عبر موقع "إكس" إنها "تطمئن" سكان المواطنين بولاية الجزيرة وفي "ود مدني" خاصة أنها معاقل الجيش.

وبعد فتح جبهة قتال جديدة بالسودان، دعت الخارجية الأميركية قوات الدعم السريع إلى وقف تقدمها بولاية الجزيرة فورا والامتناع عن مهاجمة "ود مدني" كما حثت الجيش السوداني على تجنب الاشتباكات والأعمال الأخرى التي تعرض المدنيين للخطر.

وفي تطورات ميدانية أخرى، قال ناشطون إن الاشتباكات تجددت في محيط مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور بعد هدوء نسبي على مدى أسابيع.

وكانت قوات الدعم السريع -التي تطوق المدينة- أوقفت تقدمها في وقت سابق بعد إعلان جماعات مسلحة أخرى أنها ستتدخل.

كما تحدث سكان عن ضربات عنيفة شنها الجيش السوداني في نيالا عاصمة جنوب دارفور، وفي الخرطوم بحري.

وتسبب القتال في السودان خلال 8 أشهر في مصرع أكثر من 12 ألف شخص، ونزوح أكثر من 5.4 ملايين شخص داخل البلاد -بحسب الأمم المتحدة- إضافة إلى قرابة 1.5 مليون آخرين فروا إلى دول مجاورة.

المصدر : وكالات