مقتل 11 شرطيا إيرانيا بهجوم مسلح

خارطة لإيران وعليها محافظة سيستان وبلوشستان على الحدود مع باكستان
سيستان وبلوشستان تقع على حدود إيران مع كل من باكستان وأفغانستان (الجزيرة)

أعلنت محافظة سيستان وبلوشستان الإيرانية اليوم الجمعة مقتل 11 شرطيا وإصابة آخرين بجروح جراء هجوم مسلح على مقر شرطة في مدينة راسك جنوب شرقي البلاد.

وذكرت المحافظة -في بيان- أن اشتباكات اندلعت بين مسلحين وقوات الشرطة ليلة الجمعة في مدينة راسك، أسفرت عن مقتل العديد من المسلحين إلى جانب 11 عنصر شرطة، وفق ما نقلته وكالة "إرنا" الرسمية.

وقال علي رضا مرحماتي، نائب المحافظ للتلفزيون الرسمي، إن عناصر الشرطة دافعوا عن المقر، وكبدوا المهاجمين قتلى وجرحى.

وأعلن المدعي العام في المحافظة مهدي شمس آبادي أن 7 عناصر من الشرطة أصيبوا، بعضهم "في وضع حرج".

وعرضت وكالة "إيسنا" للأنباء صور مروحية تطارد مهاجمين فوق جبال عند الحدود بين إيران وباكستان.

وبحسب أخبار متداولة في الصحافة المحلية، فقد تبنى الهجوم تنظيم يسمي نفسه "جيش العدل" يقول إنه "يدافع عن حقوق البلوش السُنة"، وهو تنظيم مدرج في قائمة الإرهاب بإيران ويتركز بشكل أساسي بمحافظة سيستان وبلوشستان.

وسبق للتنظيم أن تبنى خطف 12 شرطيا وجنديا إيرانيا في المحافظة نفسها في أكتوبر/تشرين الأول 2018. كما قتل التنظيم شرطيين في يوليو/تموز الماضي في هجوم استهدف مركزا للشرطة في زاهدان كبرى مدن المحافظة.

وتشهد منطقة سيستان بلوشستان الصحراوية المترامية الأطراف، مواجهات متكررة بين القوى الأمنية من جهة ومهربي مخدرات ومتمردين من أقلية البلوش وجماعات سنية متطرفة. وهي من أفقر محافظات البلاد، وينتمي غالبية سكانها إلى إثنية البلوش السنية فيما غالبية سكان البلاد من الشيعة.

المصدر : وكالات