استشهاد الزميل سامر أبو دقة وإصابة وائل الدحدوح في قصف إسرائيلي بغزة

استشهد الزميل سامر أبو دقة مصور قناة الجزيرة وأصيب الزميل وائل الدحدوح مراسل القناة خلال تغطيتهما القصف الإسرائيلي على مدرسة فرحانة في خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وظل الزميل سامر نحو 6 ساعات بعد إصابته ملقى على الأرض ينزف ومحاصرا في محيط مدرسة فرحانة، حيث لم تتمكن سيارة الإسعاف من الوصول إليه إثر إصابته بجراح جراء شظايا صاروخ أطلقته طائرة استطلاع إسرائيلية.

كما أصيب في ذلك الهجوم الزميل وائل الدحدوح خلال التغطية لقصف إسرائيلي على المدرسة، وسط مناشدات لإجلاء الجرحى المحاصرين هناك.

وأوضح وائل الدحدوح أن استهدافهما جرى بعد مرافقتهما سيارة إسعاف حيث كان لديها تنسيق لإجلاء عائلة محاصرة، مؤكدا أن قوات الاحتلال أطلقت النار على سيارات الإسعاف التي حاولت الوصول إلى سامر أبو دقة.

وأضاف الزميل وائل -خلال تلقيه العلاج بعد إصابته- "حاولنا عبر التنسيق الممنوح لسيارة الإسعاف نقل المَشاهد بالمنطقة وبعد انتهائنا باغتنا صاروخ"، مشيرا إلى أنه قطع مئات الأمتار بعد إصابته محاولا إيقاف النزيف حتى وصل إلى رجال الإسعاف.

والزميل المصور سامر أبو دقة أب لـ3 أولاد وبنت وهو من مواليد عام  1978، من سكان بلدة عبسان الكبيرة قرب خان يونس، وقد التحق بالجزيرة في يونيو/حزيران عام 2004 حيث عمل فيها مصورًا وفني مونتاج.

الجزيرة تدين

وأدانت شبكة الجزيرة الإعلامية بأشد العبارات اغتيال جيش الاحتلال الإسرائيلي الزميل المصور سامر أبو دقة بقذيفة طائرة مسيرة اليوم الجمعة، خلال تغطيته قصف مدرسة بخان يونس جنوبي قطاع غزة.

وقالت الجزيرة -في بيان- إن قوات الاحتلال عرقلت وصول فرق إسعاف للزميل سامر أبو دقة وتركته ينزف لأكثر من 5 ساعات بعد إصابته، وحمّلت إسرائيل "المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة النكراء" ومسؤولية الاستهداف الممنهج للعاملين مع الجزيرة وعائلاتهم.

كما تقدمت شبكة الجزيرة -في بيانها- "بخالص العزاء وعظيم المواساة لعائلة الزميل الراحل سامر أبو دقة في غزة وبلجيكا"، مطالبة المجتمع الدولي ومنظمات الدفاع عن الصحفيين والجنائية الدولية باتخاذ إجراء لمحاسبة الاحتلال.

وفي بيان سابق، دعت الجزيرة المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل لحماية المدنيين وعمال الإغاثة والأطباء والإعلاميين، مطالبة بمحاسبة الإسرائيليين المسؤولين عن هذه الجرائم في قطاع غزة.

"استهداف متعمد"

من جهته، قال مكتب الإعلام الحكومي بغزة إن "جيش الاحتلال استهدف بشكل متعمد طاقم قناة الجزيرة للمرة الرابعة على التوالي في جريمة مكتملة الأركان ومخالفة للقانون الدولي"، داعيا الاتحادات الصحفية والهيئات الإعلامية والحقوقية والقانونية إلى إدانة هذه الجريمة.

وأضاف المكتب -في بيان- أن استهداف طاقم الجزيرة يأتي في إطار "ترهيب وتخويف الصحفيين، ومحاولة فاشلة لطمس الحقيقة ومنعهم من التغطية الإعلامية"، مؤكدا أن جيش الاحتلال قتل خلال الحرب على غزة 89 صحفيا واعتقل 8 آخرين وأصاب العديد منهم.

بدورها، أعربت لجنة حماية الصحفيين عن حزنها لاستشهاد مصور الجزيرة سامر أبو دقة وإصابة وائل الدحدوح، في حين أدانت الخارجية الأردنية "استهداف جيش الاحتلال مصور الجزيرة سامر أبو دقة مما أدى لاستشهاده وإصابة وائل الدحدوح".

المصدر : الجزيرة