متظاهرون يهود يغلقون طريقا سريعا في لوس أنجلوس لوقف الحرب بغزة

المتظاهرون جلسوا على الأرض في عرض الطريق السريع فأوقفوا حركة المرور (رويترز)

أغلق بضع عشرات من المتظاهرين طريقا سريعا في لوس أنجلوس خلال ساعة الذروة أمس الأربعاء للمطالبة بوقف الحرب في قطاع غزة.

وجلس المتظاهرون على الأرض بجانب بعضهم بعضا في عرض الطريق السريع فأوقفوا حركة المرور، مما تسبب باختناق مروري امتد لكيلومترات عديدة في مدينة تعاني أصلا من الازدحامات المرورية في الأوقات العادية.

ونظمت هذا التحرك الاحتجاجي حركة تطلق على نفسها اسم "إف نات ناو" وتقول إنها "مجموعة من اليهود الأميركيين الساعين لإنهاء الدعم الأميركي لنظام الفصل العنصري الإسرائيلي".

ووضع المحتجون وسط الطريق السريع شمعدانا سباعيا ضخما مرددين هتافات تطالب بوقف إطلاق النار، وارتدى المتظاهرون قمصانا سوداء كتبت عليها بالأبيض عبارتا "ليس باسمنا" و"اليهود يقولون أوقفوا إطلاق النار الآن".

وكتبت الحركة على وسائل التواصل الاجتماعي "كيهود، لا يمكننا أن نقف مكتوفي الأيدي، بينما يتضور شعب غزة جوعا ويُذبح باسمنا".

وأضافت الحركة "لا يمكننا أن نسمح بأن تتواصل الحياة كالمعتاد بينما يُقتل الفلسطينيون دون حساب. لهذا السبب أغلقنا الطريق السريع".

وأظهرت مشاهد للمظاهرة مشاحنات بين المتظاهرين وسائقي السيارات الذين راحوا يطالبونهم بفتح الطريق، وبعد نحو ساعة من بدء تحركهم الاحتجاجي، تدخلت الشرطة وفتحت الطريق بالقوة، وأوقفت عددا من المتظاهرين.

كما قاطع ناشطون آخرون بأياد ملطخة باللون الأحمر جلسات استماع بالكونغرس الأميركي، نصرة لغزة.

وقبل أيام، نظمت جماعات يهودية احتجاجات أمام البيت الأبيض والكونغرس مطالبين بوقف الحرب في غزة، واعتقلت الشرطة بعضهم.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن أكد أن بلاده ستواصل تقديم الدعم العسكري لإسرائيل في حربها على غزة، حتى تتخلص من حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

المصدر : الجزيرة + وكالات