تضارب أميركي إسرائيلي حول مدة الحرب على غزة ومخاوف من "كابوس إقليمي"

نتنياهو (وسط) قد يسعى لإطالة أمد الحرب لحماية بقائه السياسي وفقا لتقارير أميركية (أسوشيتد برس)

بحث مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان -خلال زيارته لإسرائيل- مدة الحرب على غزة، وسط تقارير أفادت بأنه طالب بإنهاء المرحلة المكثفة منها خلال أسابيع لا أشهر، بينما أشارت شبكة "سي إن إن" إلى توترات "غير مسبوقة" بين البيت الأبيض ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي -في مقابلة مع الجزيرة مساء اليوم الخميس- إن بلاده تريد من إسرائيل الانتقال من المرحلة المكثفة الحالية إلى مرحلة أقل حدة في أسرع وقت ممكن.

وأضاف أن سوليفان طلب من الإسرائيليين أن يكونوا أكثر دقة في عملياتهم العسكرية من أجل ما يسميه "تجنيب المدنيين تبعات الحرب".

وجدد المتحدث التأكيد على أن واشنطن لا تؤيد وقف إطلاق النار بشكل مستدام ولكنها تريد مزيدا من الهدن الإنسانية لإدخال المساعدات إلى غزة وإنقاذ الرهائن، وفق تعبيره.

وذكر كيربي أن الرئيس جو بايدن لا يزال يؤمن بحل الدولتين، لكنه أضاف أن الأمر صار بعيد المنال في ضوء هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، في إشارة إلى عملية "طوفان الأقصى" التي أطلقتها المقاومة الفلسطينية.

وفي تصريحات أخرى أدلى بها في وقت سابق اليوم، قال كيربي إن واشنطن لا تملي شروطا على إسرائيل بشأن مدة الحرب لكنها تريدها أن تنهيها في أقرب وقت ممكن.

وأضاف أن الولايات المتحدة تعمل من أجل تحقيق هدنة قصيرة في غزة لأن هناك مخاوف من الهدن الطويلة باعتبارها في صالح حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي لليوم الـ69 حربه المدمرة على غزة، التي خلفت حتى مساء اليوم الخميس 18 ألفا و787 شهيدا، و50 ألفا و897 جريحا وفقا لوزارة الصحة في القطاع المحاصر.

وقال ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي إن نتنياهو شكر سوليفان على الدعم الأميركي في الحرب، وأبلغه أن إسرائيل ستواصل القتال حتى الانتصار على حماس.

رؤية بايدن وسوليفان

غير أن موقع "أكسيوس" نقل عن مسؤولين أميركي وإسرائيلي قولهما إن سوليفان أبلغ نتنياهو وأعضاء مجلس وزراء الحرب أن عليهم الانتقال إلى المرحلة التالية الأقل حدة في غضون أسابيع لا أشهر.

وقال المسؤول الإسرائيلي لأكسيوس إن سوليفان لم يضغط من أجل إنهاء القتال لكنه أعرب عن "قلقه" بشأن نزوح الفلسطينيين في غزة والخسائر في صفوف المدنيين.

وفي الوقت نفسه، نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين أميركيين أن إدارة بايدن تتفهم أن جهود إسرائيل لملاحقة قادة حماس ستستمر عدة أشهر، لكن الرئيس يريد إنهاء الحملة الإسرائيلية الواسعة في غضون 3 أسابيع.

ومن جهتها، قالت الخارجية الأميركية إن "الأمر متروك للإسرائيليين بشأن المدة التي ستستغرقها العملية العسكرية" لكنها أضافت أن المسؤولين الأميركيين منخرطون في محادثات مع نظرائهم الإسرائيليين بهذا الشأن، وأن واشنطن لا تريد أن يستمر الصراع أكثر من اللازم، وفقا للوزارة.

وفي غضون ذلك، تناقلت وسائل الإعلام الأميركية تقارير عن المخاطر التي قد تجرها الحرب على صورة الولايات المتحدة وقيادتها على المستوى العالمي بالإضافة إلى التبعات المحتملة على الرئيس بايدن نفسه.

وتحدثت شبكة "سي إن إن" عن "توترات غير مسبوقة" بين البيت الأبيض ونتنياهو، وسط شعور بايدن بالثمن السياسي لوقوفه إلى جانب إسرائيل، وفقا لهذه الشبكة الأميركية.

وأضافت أن رحلة سوليفان إلى إسرائيل مؤشر على أن تل أبيب لم تأخذ في الاعتبار تحذيرات وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن بشأن حماية المدنيين.

وقالت الشبكة نفسها إن قيادة واشنطن العالمية "مهددة بتلقي ضربة قوية بسبب دعمها لإسرائيل".

مخاوف أميركية

في السياق نفسه، نقلت قناة "إن بي سي" عن مصدر بالاستخبارات الأميركية قوله إن نتنياهو لديه حافز لإطالة أمد الحرب في محاولة لحماية بقائه السياسي، وإنه قد يحول مشاكله الشخصية إلى "كابوس إقليمي".

كما نقلت القناة عن مسؤولين أميركيين وغربيين أن إسرائيل ليس لديها موقف متماسك أو خطة سياسية بعد انتهاء الحرب على غزة.

من جهة أخرى، نقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن مسؤولين إسرائيليين أنهم يتابعون انتقادات الديمقراطيين بالولايات المتحدة بشأن ارتفاع عدد القتلى المدنيين في غزة، وأنهم يخشون فقدان الدعم الشعبي الأميركي.

وقال المسؤولون للصحيفة إن القادة الإسرائيليين أعربوا منذ أسابيع عن مخاوفهم من وقف إدارة بايدن التواصل مع الإسرائيليين علنا.

وفيما يتعلق بالرأي العام الإسرائيلي، أظهر استطلاع أجرته صحيفة معاريف أن 43% من الإسرائيليين لا يوافقون على تصرفات نتنياهو مع الولايات المتحدة فيما يتعلق بإدارة الحرب، مقابل 36% يرون أن طريقته مناسبة.

المصدر : الجزيرة + وكالات + الصحافة الأميركية + الصحافة الإسرائيلية