قلق إسرائيلي من تحديد واشنطن موعدا نهائيا للحرب بغزة

نتنياهو (وسط): سنواصل الحرب ولن توقفنا الضغوط الدولية (رويترز)

تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن قلق إسرائيلي من طرح مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان موعدا نهائيا لإنهاء "العملية العسكرية" في غزة خلال زيارته لتل أبيب نهاية هذا الأسبوع، في حين قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بينامين نتنياهو إن الضغوط الدولية لن توقف الحرب.

ونقلت صحيفة هآرتس أن هناك قلقا لدى المسؤولين الإسرائيليين من طرح سوليفان موعدا نهائيا لإنهاء العملية العسكرية خلال زيارته لإسرائيل غدا الخميس، في وقت أقر فيه المتحدث باسم نتنياهو بوجود خلافات بين الولايات المتحدة وإسرائيل، مؤكدا أن تل أبيب لن تسمح بوقف لإطلاق النار حاليا في قطاع غزة.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال زيارته لمعسكر قوات المدرعات بالمنطقة الجنوبية إنهم سيواصلون الحرب "ولن توقفنا الضغوط الدولية".

وأضاف نتنياهو أن إسرائيل تلقت دعما كاملا من الرئيس الأميركي جو بايدن ومسؤولين في إدارته للعملية البرية في قطاع غزة، مؤكدا وجود خلافات مع واشنطن بشأن مرحلة ما بعد حركة حماس، معربا عن أمله في التوصل لتفاهمات بين الجانبين في هذا الموضوع، حسب تعبيره.

من جهته، قال وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين اليوم، إن إسرائيل ستواصل الحرب على غزة "بدعم دولي أو من دونه"، مشيرا إلى أن وقف إطلاق النار في المرحلة الحالية هو "هدية لحماس وسيسمح لها بالعودة وتهديد سكان إسرائيل"، وفق تصريح مكتوب اطلعت عليه وكالة الأناضول.

من جانب آخر، قال زعيم المعارضة في إسرائيل يائير لبيد إن نتنياهو "يعمل على الكذب والتحريض وخلق الكراهية، في حين يُقتل جنودنا كل يوم وسط حرب مريرة"، مضيفا أن نتنياهو "لم يتعلم شيئا منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ولا يمكن له الاستمرار في قيادة البلاد".

بايدن (يسار) قال أمس: إسرائيل بدأت تفقد الدعم الدولي ونتنياهو يحتاج إلى تغيير حكومته (رويترز)

واليوم، نقلت مجلة نيوزويك الأميركية عن مصادر أن إدارة بايدن بدأت مناقشات داخلية بشأن الرد الإسرائيلي مع تزايد الاحتجاجات الدولية حيال الحرب على قطاع غزة، مشيرة إلى أن إسرائيل هاجمت حتى الآن 25 ألف هدف في قطاع غزة من الجو والبحر والبر.

ونقلت الصحيفة عن مجتمع الاستخبارات الأميركية أنه يتفق على أن عدد الشهداء بغزة يتوافق مع إحصاءات وزارة الصحة في القطاع، لافتة إلى أن إدارة بايدن تدعم هدف الحرب "بالقضاء على حماس لكنها غير مرتاحة لطريقة تحقيق ذلك".

ويأتي ذلك بعد أن اعتبر بايدن أمس الثلاثاء، أن إسرائيل بدأت تفقد الدعم الدولي بسبب "قصفها العشوائي" لقطاع غزة، داعيا رئيس وزرائها نتنياهو "إلى تغيير حكومته المتشددة" لإيجاد "حل طويل الأمد للصراع الفلسطيني الإسرائيلي".

المصدر : الجزيرة + الأناضول + الصحافة الإسرائيلية