أقارب فلسطينيين عرتهم إسرائيل: المحتجزون مدنيون ومعروفون بارتباطهم بفتح

استشاري الجراحة الدكتور خالد حمودة يظهر بين المعتقلين المدنيين الذين اختطفهم الجيش الإسرائيلي في غزة
استشاري الجراحة الدكتور خالد حمودة يظهر بين المعتقلين المدنيين الذين اختطفهم الجيش الإسرائيلي في غزة (مواقع التواصل)

أكد أقارب الفلسطينيين الذين اعتقلتهم القوات الإسرائيلية وقامت بتجريدهم من ملابسهم في قطاع غزة أن المعتقلين هم مدنيون "معروفون بقربهم من حركة فتح"، وليسوا مقاتلين في صفوف حركة حماس.

وتداولت وسائل التواصل الاجتماعي الإسرائيلية يوم الخميس مقاطع فيديو للمدنيين الفلسطينيين الذين تم اعتقالهم من مراكز اللجوء والمنازل وهم شبه عراة، ووصفتها بأنها "استسلام محاربي حماس"، وذلك في وقت تسعى فيه القوات الإسرائيلية لتوسيع احتلالها في القطاع.

وظهر الفلسطينيون في المقاطع مصطفين جاثين على ركبهم ورؤوسهم إلى الأسفل وسط المدينة، بملابسهم الداخلية في منظر مروع، وحولهم عدد من الجنود الإسرائيليين.

ونشر مسؤولون وصحفيون ونشطاء إسرائيليون على وسائل التواصل الاجتماعي، تلك المشاهد على أن الموقوفين "مقاتلون مستسلمون من حماس".

شهادة أحد الأقارب

ونقلا عن الأناضول، أفاد هاني المدهون بأنه شاهد شقيقه محمود، ووالده، وابن أخيه ضمن الصور المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي الإسرائيلية، حيث كانوا شبه عراة.

وأضاف المدهون "أخي محمود يفتقر إلى الصفات الجسدية الضرورية ليكون مقاتلا. رأيت محمود في الفيديو الذي تدّعي إسرائيل أنه لمقاتلي حماس. نصف الأشخاص الذين ظهروا في هذا الفيديو هم من عائلة المدهون، أو أشخاص من حينا الذي نشأنا فيه".

وأكد المدهون أنه يعرف ما يقارب من نصف الأفراد الذين ظهروا في الفيديو، وأنهم لا ينتمون لحركة حماس.

وأشار المدهون أيضا إلى أن عائلته "معروفة بقربها من حركة فتح، المنافسة لحركة حماس في الساحة السياسية الفلسطينية"، مشيرا إلى أن غالبية سكان حيّهم "لديهم توجهات تجاه حركة فتح".

من جهتها، أدانت حركة حماس اعتقال الجيش الإسرائيلي لمدنيين نازحين في غزة، وتجريدهم من ملابسهم وتصويرهم، مؤكدة أن ذلك يُعتبر "فعلا لمرتزقة ومليشيات إرهابية تجاوزت كل القيم والأعراف والقوانين".

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على غزة خلّفت حتى مساء الثلاثاء أكثر من 18 ألف قتيل ونحو 50 ألف جريح معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا في البنية التحتية و"كارثة إنسانية غير مسبوقة"، بحسب مصادر رسمية فلسطينية.

المصدر : وكالات