محلل إسرائيلي: حرب غزة لن تحقق أهدافها

الجيش الإسرائيلي يتكبد خسائر على يد المقاومة خلال عمليته البرية بغزة (الأناضول)

توقع المحلل العسكري الإسرائيلي عاموس هارئيل اليوم الثلاثاء، أن الحرب الإسرائيلية على غزة ستنتهي دون تحقيق أهدافها، مضيفا أن هزيمة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) غير ممكنة حاليا، وسط استمرار تكبد جيش الاحتلال لخسائر خلال عمليته البرية بالقطاع.

جاء ذلك في تحليل نشرته صحيفة هآرتس الإسرائيلية، قال فيه إنه لا توجد مؤشرات على أن حركة حماس قريبة من الانهيار، ولا تزال مقاومة الحركة شرسة في بعض المناطق، وفق تعبيره.

وأكد هارئيل أنه يُنشر يوميا صور لقتلى الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة، ومعظمهم من جنود الاحتياط.

"أهداف لن تتحقق"

واعتبر هارئيل أن وعود الجيش الإسرائيلي بالقضاء على حركة حماس، وإعادة جميع المحتجزين، وإعادة بناء جميع المستوطنات الحدودية المدمرة وإزالة التهديد الأمني عنها، أهداف طموحة، من الواضح أن بعضها لن يتحقق، وفق قوله.

وأردف المحلل الإسرائيلي أن تل أبيب ستقبل بعدم تحقيق أهداف حربها على غزة تحت الضغوط الأميركية.

كما قال إن تأثير الصعوبات الاقتصادية الهائلة والمتزايدة بسرعة التي تواجهها إسرائيل، والعبء الواقع على جنود الاحتياط، يمكن أن تسهم جميعها في تقصير مدة العملية المكثفة داخل غزة.

وشدد هارئيل على أن عدم تحقيق إسرائيل لأهداف الحرب على غزة سيضعها بمواجهة مشكلة، إذ يعتقد جزء كبير من الإسرائيليين أن تحرير المحتجزين يجب أن يكون على رأس أولويات الحكومة، وأن أي تأخير في إعادتهم يعد بمثابة فشل كبير، فضلا عن أن الإسرائيليين يطالبون بالقضاء على حركة حماس.

وكان موقع "بوليتيكو" نقل الجمعة الماضي عن 3 مسؤولين إسرائيليين قولهم إن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن أمهلت إسرائيل حتى نهاية العام لإنهاء حربها في غزة، في حين قال المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه يمكن إنهاء الحرب في غزة "بشرط تسليم قادة حركة  حماس أنفسهم للجيش الإسرائيلي، وإعادة الأسرى من غزة".

يشار إلى أن العدد المعلن لقتلى الجيش الإسرائيلي بغزة وصل إلى 110 منذ بداية الحملة البرية بالقطاع في 26 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، من بينهم 39 قتيلا منذ نهاية الهدنة قبل 11 يوما، كما ارتفع العدد الكلي إلى 435 قتيلا من الجنود والضباط منذ عملية طوفان الأقصى في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتتحدث وسائل الإعلام الإسرائيلية عن إصابة حوالي 5 آلاف جندي بالمعارك في قطاع غزة، وتقول إن هناك فجوة كبيرة بين أعداد الجرحى التي يعلنها الجيش مقارنة بالقوائم الجزئية التي أعلنتها المستشفيات.

المصدر : الجزيرة + الأناضول