الجزيرة تدين اغتيال الجيش الإسرائيلي لوالد الزميل أنس الشريف

أدانت شبكة الجزيرة الإعلامية استهداف جيش الاحتلال الإسرائيلي منزل الزميل الصحفي بقناة الجزيرة أنس الشريف، في مخيم جباليا شمالي قطاع غزة اليوم الاثنين، وهو ما أدى إلى استشهاد والده.

وتتقدم الشبكة بخالص العزاء وعظيم المواساة للزميل أنس وعائلته، داعية المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية لاتخاذ إجراءات عاجلة لوقف المذابح التي يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي بحق الصحفيين والمدنيين الأبرياء في قطاع غزة.

وأضافت الشبكة في بيان أن هذا الاستهداف يأتي بعد "سلسلة تهديدات تلقاها الشريف منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في محاولة لثنيه عن أداء عمله، وضمن سلسلة استهداف متعمدة لعائلات مراسلي الشبكة والعاملين معها في القطاع للضغط عليهم بهدف تغييب الحقيقة وإخفاء الجرائم التي يرتكبها جيش الاحتلال".

وأكدت الجزيرة أنها ستتخذ الإجراءات القانونية المناسبة أمام الجهات ذات الاختصاص لمحاسبة المسؤولين عن هذه الجريمة.

وقال الزميل أنس الشريف -في اتصال مع الجزيرة- إن طيران الاحتلال استهدف المنزل الذي يقطن فيه والده جمال (65 عاما) بمخيم جباليا وهو ما أدى لاستشهاده فورا.

وأضاف أنه لم يتمكن من الوصول إلى المنزل بعد القصف نتيجة القصف الإسرائيلي المتواصل.

وتابع أنه اضطر لدفن والده في ساحة مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) يقيم فيها نازحون.

وعن سبب استهداف منزل عائلته، قال الصحفي الفلسطيني إن الاحتلال لا يريد للصورة أن تخرج. وتعهد أنس بالاستمرار في تغطية جرائم الاحتلال الإسرائيلي في حق الفلسطينيين في غزة.

والأربعاء الماضي، استشهد والدا الزميل بقناة الجزيرة مؤمن الشرافي وعدد من أشقائه وأطفالهم بقصف الاحتلال الإسرائيلي لمخيم جباليا.

وقبل ذلك، استشهد 19 شخصا من عائلة الزميل بقناة الجزيرة محمد أبو القمصان، بينهم والده واثنتان من أخواته في مجزرة بمخيم جباليا أيضا.

كما استشهد عدد من أفراد عائلة الزميل مراسل الجزيرة في غزة وائل الدحدوح -بمن فيهم زوجته وابنه وابنته- في قصف إسرائيلي استهدف منزلا نزحوا إليه في مخيم النصيرات وسط القطاع.

المصدر : الجزيرة