مجلس الأمن يصوت اليوم على إنهاء البعثة السياسية الأممية في السودان

المعارك اندلعت بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع منذ 15 أبريل/نيسان (الفرنسية)

قال دبلوماسيون إن مجلس الأمن الدولي سيصوت -اليوم الجمعة- على إنهاء البعثة السياسية للمنظمة في السودان، بعد أن طلب وزير الخارجية السوداني المكلف هذا الإجراء في وقت سابق من هذا الشهر ووصف أداء البعثة بأنه "مخيب للآمال".

وينهي مشروع القرار الذي سينظره المجلس بهذا الشأن تفويض البعثة التي تحمل اسم بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان (يونيتامس) في 3 ديسمبر/كانون الأول ويطالبها بإنهاء عملها خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

وسيظل فريق من البلاد تابع للأمم المتحدة يقدم المساعدات الإنسانية والتنموية.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش للصحفيين -يوم الثلاثاء- "لديك جنرالان لا يكترثان إطلاقا لمصالح شعبهما".

وردا على سؤال عما إذا كان الصراع يمثل فشلا للأمم المتحدة أو الاتحاد الأفريقي، أجاب غوتيريش "حان الوقت لنسمي الأشياء بأسمائها. هذا خطأ من فرطوا بمصالح شعبهم من أجل صراع محض على السلطة".

وأعلن المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى السودان فولكر بيرتس في سبتمبر/أيلول الماضي أنه سيتنحى عن منصبه، وذلك بعد أكثر من 3 أشهر من إعلان السودان أنه غير مرحب به بعد أن أشعلت الخلافات بين الأطراف المتناحرة فتيل الحرب.

وعين غوتيريش الأسبوع الماضي الدبلوماسي الجزائري المخضرم رمضان لعمامرة مبعوثا شخصيا له إلى السودان. ويشجع مشروع قرار مجلس الأمن جميع الأطراف على التعاون مع المبعوث.

واندلعت حرب في 15 أبريل/نيسان بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع شبه العسكرية بعد أسابيع من التوترات المتصاعدة بين الجانبين بشأن خطة لدمج القوات في إطار مساع للانتقال من الحكم العسكري إلى حكم ديمقراطي مدني.

المصدر : رويترز