حماس تحمل إسرائيل مسؤولية استئناف الحرب بعد رفضها عروض تمديد الهدنة

من آثار الدمار الذي خلفه العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة (الأناضول)

حمّلت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسرائيل مسؤولية استئناف الحرب والعدوان على قطاع غزة، بعد رفضها التعاطي مع كل العروض للإفراج عن محتجزين آخرين.

وقال حماس -في بيان اليوم الجمعة- إن إسرائيل رفضت التعامل مع كل عروضها طوال الليل لاستمرار الهدنة لأن لديها قرارا مسبقا باستئناف العدوان، وأكدت الحركة أنها عرضت عليها تبادل الأسرى وكبار السن، وتسليم جثامين القتلى من المحتجزين جراء القصف الإسرائيلي، إضافة لتسليم اثنين من المحتجزين الإسرائيليين.

وأشارت الحركة إلى أنها عرضت تسليم جثامين عائلة بيباس والإفراج عن والدهم ليتمكن من المشاركة في مراسم دفنهم، إضافة إلى تسليم اثنين من المحتجزين الإسرائيليين.

ولكن إسرائيل رفضت التفاعل مع جميع هذه الاقتراحات، بسبب اتخاذها قرارًا مُسبقًا باستئناف "العدوان الإجرامي".

كما حملت حماس إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن مسؤولية استمرار جرائم الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة من خلال دعمها المطلق لها، ومنحها "الضوء الأخضر" عقب زيارة وزير خارجيتها أنتوني بلينكن لإسرائيل أمس وإعلانه عن نيّة إسرائيل استئناف العدوان، بموافقة أميركية على الخطط الجديدة، والتي أودت بحياة العشرات من المدنيين والأطفال الأبرياء حتى اللحظة.

وفي ختام البيان، أكدت حماس أن الشعب الفلسطيني ومقاومته وعلى رأسها كتائب عز الدين القسام ستواجه العدوان على القطاع في كل الجبهات وتفشل أهدافه، وستستأنف عملياتها لكسر إرادة الجيش الإسرائيلي.

وتشن إسرائيل منذ يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي حربا على غزة، ردا على عملية طوفان الأقصى -التي نفذتها المقاومة الفلسطينية بغلاف غزة- أسفرت عن استشهاد آلاف المدنيين أغلبهم نساء وأطفال.

المصدر : الجزيرة