هجمات تستهدف القوات الأميركية في سوريا والعراق وتخلف جرحى

U.S. Forces Conduct Operations In Northern Syria
قوات أميركية في سوريا (غيتي-أرشيف)

قال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) للجزيرة الخميس إن 3 جنود أميركيين أصيبوا بجروح طفيفة في هجوم على قاعدة القرية الخضراء في سوريا الأربعاء.

وتقع قاعدة القرية الخضراء بالقرب من حقل العمر النفطي في دير الزور (شمال شرقي سوريا) وسبق أن تعرضت لهجمات.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية الخميس إن 56 جنديا تعرضوا لإصابات طفيفة أو ارتجاج دماغي في 46 هجوما في العراق وسوريا منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأضافت الوزارة أنها لن تتردد في اتخاذ إجراءات إضافية لحماية الجنود الأميركيين في حال استمرت الهجمات.

وكان وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن أعلن أن سلاح الجو الأميركي قصف الأربعاء "منشأة أسلحة" في دير الزور قال إن الحرس الثوري الإيراني وجماعات تابعة له يستخدمونها.

وهذه الضربة الثانية خلال أيام التي ينفذها سلاح الجو الأميركي ضد منشأة بسوريا تقول واشنطن إنها تابعة لمجموعات مسلحة مرتبطة بإيران.

طائرة مسيرة أُسقطت مطلع العام الماضي فوق قاعدة عين الأسد (رويترز)

مسيّرات وعبوة ناسفة

وفي العراق، تعرضت قاعدة عين الأسد في محافظة الأنباء (غرب) وقاعدة الحرير في أربيل (شمال) للاستهداف مجددا بواسطة طائرات مسيرة.

وأعلن فصيل يطلق على نفسه "المقاومة الإسلامية في العراق" أنه استهدف فجر اليوم بطائرتين مسيرتين قاعدة حرير، مؤكدا أن المسيّرين "أصابتا أهدافهما بشكل مباشر".

بيد أن وكالة رويترز نقلت عن مصدرين أمنيين عراقيين أن مسيّرة حاولت استهداف قاعدة حرير ولكن الدفاعات الجوية أسقطتها.

كما قال المصدران إنه تم إسقاط مسيرة أخرى حاولت استهداف قاعدة عين الأسد بالأنبار.

وبالقرب من مدينة الموصل (شمال)، استهدفت عبوة ناسفة دورية مشتركة للقوات الأميركية وجهاز مكافحة الإرهاب العراقي مما أدى إلى إلحاق أضرار بمركبة دون وقوع إصابات، بحسب ما نقلته رويترز عن المصدرين الأمنيين.

ومنذ اندلاع الحرب الإسرائيلية على غزة إثر عملية طوفان الأقصى التي شنتها المقاومة الفلسطينية في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تواترت الهجمات على قواعد تضم قوات أميركية في العراق وسوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات