ممرات للموت.. جثث لمئات النازحين الفلسطينيين على طرقات أعلنتها إسرائيل آمنة

أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة -اليوم الاثنين- أن الاحتلال الإسرائيلي يواصل الكذب بشأن وجود ممرات آمنة للنازحين والكوادر الطبية، مضيفا أن الممرات الآمنة التي يتحدث عنها الاحتلال ما هي إلا ممرات للموت.

وأعلنت الحكومة الفلسطينية عن بلاغات تفيد بوجود جثث لمئات النازحين الفلسطينيين على طرقات كانت أعلنتها إسرائيل آمنة.

وأضاف القدرة أن الاحتلال ارتكب 19 مجزرة خلال الساعات الأخيرة راح ضحيتها 292 شهيدا، مؤكدا أن الاحتلال يشن حربا مسعورة على المستشفيات وسيارات الإسعاف في قطاع غزة.

وتشير معطيات إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يستهدف طرقا وأماكن يعلنها آمنة.

ويوم الجمعة الماضي، أظهر فيديو عرضته قناة الجزيرة مشاهد صادمة لنازحين فلسطينيين تعرضوا لقصف إسرائيلي على طريق الرشيد الساحلي في قطاع غزة المحاصر.

وأظهر المشهد عشرات الشهداء من النساء والأطفال على طول الطريق العام، في مشهد يعكس وحشية وإرهاب جيش الاحتلال الذي استهدف هؤلاء النازحين.

جثث لمئات النازحين الفلسطينيين

وفي وقت سابق، قال رئيس المكتب الإعلامي في غزة للجزيرة إن شهداء مجزرة الطريق الساحلي كان من المفترض أن يتوجهوا إلى المناطق التي زعمت إسرائيل أنها آمنة.

وفي وقت سابق اليوم الاثنين، تحدثت الحكومة الفلسطينية في غزة عن بلاغات تفيد بوجود جثث لمئات النازحين الفلسطينيين على طرقات كانت أعلنتها إسرائيل آمنة باتجاه جنوب القطاع.

وقال المكتب الإعلامي الحكومي في بيان عبر تليغرام "تردنا عشرات البلاغات والمناشدات حول وجود مئات الجثامين لشهداء بالشوارع في مناطق مختلفة من مدينة غزة ممن حاولوا التوجه إلى الممر الآمن المزعوم وممن حاول الاحتماء من غارات الليلة الماضية (الأحد- الاثنين)".

وجدد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي صباح اليوم الاثنين إنذاره أهل غزة، وطلب منهم النزوح نحو الجنوب من أجل سلامتهم، على حد زعمه.

وكتب أدرعي في منصة "إكس" مخاطبا سكان غزة أن الجيش سيسمح مرة أخرى اليوم (الأحد) بالمرور على طريق صلاح الدين بين الساعة العاشرة صباحا والثانية بعد الظهر.

وتابع "من أجل سلامتكم، انتهزوا هذه الفرصة القادمة للتحرك جنوبا إلى ما بعد وادي غزة، إذا كنتم تهتمون بأنفسكم وبأحبائكم فاتجهوا جنوبا وفقا لتعليماتنا".

دليل إدانة للاحتلال

وفي منشور سابق أمس الأحد، اتهم أدرعي حماس بإطلاق قذائف هاون وأخرى مضادة للدروع نحو القوات الإسرائيلية التي كانت تعمل على فتح الطريق من شمال قطاع غزة نحو جنوبه، وزعم أن حماس نفذت ذلك لإبقاء المدنيين دروعا بشرية لها ولقادتها.

والأحد، قال رئيس المكتب الإعلامي الحكومي سلامة معروف في مؤتمر صحفي إن أوامر الخروج التي يروجها الاحتلال عبر المنشورات الجوية والاتصالات والإعلانات الممولة على شبكات التواصل الاجتماعي هي دليل إدانة للاحتلال وليس لصالحه.

واتهم الجيش الإسرائيلي بأنه يأمر المواطنين بالتوجه إلى جنوب القطاع ويقصفهم في الطرق ويقطع وصول الإسعافات إليهم.

وكان مدير مكتب الجزيرة في فلسطين وليد العمري قد أكد أنه لا توجد أماكن آمنة في قطاع غزة، وذلك بعد استشهاد عدد من أفراد عائلة الزميل مراسل الجزيرة في غزة وائل الدحدوح.

المصدر : الجزيرة + الأناضول