الجيش الإسرائيلي يكشف عن استخدام مقاتلات إف-35 في قصف غزة

"إف-35" التي تستخدمها إسرائيل من أكثر الطائرات الحربية تطورا في العالم (رويترز-أرشيف)

كشف المتحدث العسكري الإسرائيلي أن جيش الاحتلال يستخدم المقاتلة الحربية "إف-35" (F-35) في الهجوم على قطاع غزة المستمر منذ أكثر من شهر.

وقال المتحدث دانيال هغاري في مؤتمر صحفي الاثنين إن سلاح الجو الإسرائيلي قادر على قصف أي منطقة في الشرق الأوسط.

و"إف-35″ طائرة قتالية أميركية تتميز بقدرتها الكبيرة على المناورة وتفادي رصدها من قبل الرادارات، يصل طولها إلى نحو 15 مترا، وارتفاعها إلى 4.33 أمتار، وثمن النسخة الواحدة منها 110 ملايين دولار، وتعد إسرائيل ثاني بلد تضمها إلى جيشها بعد الجيش الأميركي.

وتستطيع إف-35 التحليق لمسافات بعيدة بدون الحاجة إلى التزود بالوقود، ويصل مدى التحليق إلى 2200 كيلومتر، وبسرعة 1.6 ماخ؛ أي نحو ألفي كيلومتر في الساعة.

من جهته قال رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية هرتسي هليفي، إن قوات الجيش الإسرائيلي ألحقت على مدار شهر كامل ضررا كبيرا بقيادات وقدرات حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وبناها، وفق تعبيره.

وأضاف هيلفي أن الجيش الإسرائيلي يعرف كيفية الوصول إلى كل مكان في الشرق الأوسط، وفق وصفه.

خطط إضافية

في سياق متصل، وافق وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، مساء الاثنين، على خطط عملياتية إضافية، للعملية البرية بقطاع غزة.

وقالت وزارة الدفاع الإسرائيلية في بيان إن غالانت وافق على خطط عملياتية إضافية، لأنشطة الجيش الإسرائيلي في مدينة غزة والمنطقة الشمالية من القطاع.

ولليوم الـ32 من الحرب على غزة، كثفت إسرائيل من غاراتها على القطاع مستهدفة أحياء سكنية ومرافق حيوية ومستشفيات؛ ما أدى لاستشهاد أكثر من 10 آلاف حتى الآن معظمهم من النساء والأطفال وسط تنديد عربي ودولي واسع.

في حين تتصدى فصائل المقاومة لمحاولات جيش الاحتلال التوغل داخل القطاع وأوقعت خسائر كبيرة في صفوفه تضاف إلى أكثر من 1400 قتيل إسرائيلي و240 أسيرا في عملية طوفان الأقصى التي بدأتها في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات