شاهد.. قصف إسرائيلي عنيف على بعد أمتار من مراسل الجزيرة بغزة وائل الدحدوح

شنت طائرات الاحتلال الإسرائيلي سلسلة غارات غير مسبوقة على مناطق متفرقة في مدينة غزة وسط تحليق مكثف للطائرات المسيرة في سماء القطاع، مما شكل خطورة على حياة مراسل الجزيرة وطاقمها حيث كان القصف قريبا جدا منهم.

وقد اضطر مراسل الجزيرة وائل الدحدوح لإنهاء مداخلته الهاتفية لبعض الوقت، تجنبا لإصابته بالاختناق بسبب رائحة البارود التي انتشرت بالمكان الذي يوجد فيه.

وقال الدحدوح -بعد ارتدائه كمامة- إن القصف لا يبعد أكثر من 50 إلى 60 مترا عن المكان الذي يوجَد فيه، وأكد أنه لا يوجد مكان آمن في غزة، و"إن كان فلن يكون أكثر أمنا من مكان بث الجزيرة".

ورفض الدحدوح بالبداية طلب مذيع الجزيرة -عبد السلام فارح الذي كان يتحدث معه على الهواء- بالابتعاد عن المكان الذي يسمع فيه صوت القصف عاليا جدا حفاظا على سلامته، وأصر على مواصلة نقل ما يجري على مقربة منه، الأمر الذي اضطر المذيع لإنهاء المداخلة من طرفه، خوفا على سلامة الفريق، بعد أن دنت الانفجارات من الكاميرا بشكل يمثل خطرا عليهم.

وبعد عودته، قال الدحدوح إن القصف أصبح يعم القطاع كله وتحديدا مدينة غزة، وإن قنابل فوسفورية أسقطت على الأطراف الشمالية لمخيم الشاطئ، وعلى شمال غرب وجنوب المدينة.

وتركزت الغارات على منطقة الأنصار غربي غزة، والتي تضم المركز الثقافي الفرنسي ومقر اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة.

وبدأت الغارات من مناطق الشمال الغربي، ثم امتدت غربا إلى مناطق الأنصار والرمال الجنوبي وتل الهوى والصبرة، وفي محيط مستشفى الشفاء -وفق الدحدوح- الذي قال إن "المنطقة التي تبث منها الجزيرة تلقت الضربات الأعنف رغم أنها مناطق سكنية".

المصدر : الجزيرة