حكومة غزة: مستعدون لتحقيق أممي في مستشفياتنا

أطباء بمستشفى الشفاء يقدمون الإسعافات لجرحى القصف الإسرائيلي (رويترز)

قال المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة إن جيش الاحتلال الإسرائيلي بدأ تنفيذ تهديده بحق مستشفيات القطاع المحاصر، موضحا أن كل الغارات الإسرائيلية -الساعات الأخيرة- استهدفت محيط المستشفيات.

وفند المكتب الإعلامي ادعاءات الاحتلال بشأن مستشفيات غزة، مؤكدا أنها تقدم خدمات طبية فقط، معربا عن الاستعداد لاستقبال لجنة أممية للتحقق من أوضاع المستشفيات.

وقال المصدرذاته إن الاحتلال اعتمد التزييف وبث صورا مفبركة لترويج ادعاءاته بشأن مستشفيات غزة.

وأضاف "الاحتلال يمنعنا منذ 3 أيام من إخراج الجرحى من القطاع" مشيرا إلى أن القوات الإسرائيلية تنتهج مع قطاع غزة سياسة الحصار والتجويع.

وقال المكتب "نضع مسؤولية حماية المستشفيات، لا سيما مستشفى الشفاء، على عاتق الجهات الدولية بما فيها الأمم المتحدة".

وقد تسببت الانتهاكات الإسرائيلية بحق القطاع الصحي في غزة، باستشهاد أكثر من 150 كادرا صحيا، وتدمير 27 سيارة إسعاف، إضافة لخروج 16 مستشفى، و32 مركزا للرعاية الصحية الأولية عن الخدمة.

وواصلت إسرائيل قصفها محيط وبوابات مستشفيات غزة، بهدف إجبار الكوادر الطبية على ترك مرضاهم ومغادرة المستشفيات.

كما تروج إسرائيل وتزعم باستمرار أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تدير بنى تحتية وأنفاقا تحت المستشفيات.

وفي ردها على هذه الاتهامات، قالت الجمعية الإسرائيلية "أطباء لحقوق الإنسان" إنه حتى وإن صحت هذه المعلومات "فهذا لا يبرر قصف آلاف المرضى والنازحين الأبرياء في المستشفيات".

في المقابل، وقّع عشرات الأطباء في إسرائيل على عريضة طالبوا فيها الأجهزة الأمنية والجيش بقصف المستشفيات في غزة. وقالوا إن من يخلط بين المستشفيات والإرهاب عليه أن يفهم أن المستشفيات ليست مكانا آمنا بالنسبة إليه، ويجب محاربة الإرهاب في كل مكان وبكل طريقة، على حد قولهم.

المصدر : الجزيرة