غالانت: باقون في غزة ولو استغرق ذلك عاما وأمامنا أيام صعبة

غالانت (يمين) أكد عدم وجود نية لإسرائيل بالدخول في حرب مع حزب الله اللبناني (وكالة الأناضول)

قال وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، إن الجيش سيبقى في غزة لحين حسم المعركة حتى لو استغرق الأمر عاما، وتحدث عن خوض "معارك صعبة" في القطاع، بينما أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل 345 من عناصره منذ عملية طوفان الأقصى.

وأضاف غالانت في مؤتمر صحفي اليوم السبت، "سنبقى في غزة حتى ننتصر، حتى لو استغرق الأمر عاما"، وتابع، "بعد الحرب لن يكون هناك حركة حماس"، وزعم أن الجيش الإسرائيلي "تمكّن من تصفية 12 قائدا عسكريا من حماس".

وواصل، "سنقضي على السنوار، وأقول لسكان غزة، إذا عثرتم عليه قبلنا، فإن ذلك سيقصر أمد الحرب".

وبعد بداية العدوان على قطاع غزة، قالت إسرائيل، إن يحيى السنوار، رئيس حركة حماس في غزة، ومحمد ضيف، قائد كتائب القسام، هما أهم هدفين لجيشها في المرحلة الحالية.

ورأى غالانت أن "القتال يسير بشكل جيد بالنسبة للقوات الإسرائيلية"، وتحدث عن خوض "معارك ضارية وصعبة في غزة وتوسيع التوغل البري"، وأضاف، "لقد أتممنا تطويق مدينة غزة، الجيش يعمل من شمال وجنوب (مدينة غزة)، ودخلت القوات مناطق مأهولة بالسكان".

وأشار إلى أن إسرائيل "لا نية لها بالدخول في حرب مع حزب الله اللبناني، لكن إذا قام (الأمين العام للحزب حسن) نصر الله بخطأ السنوار، فستكون العواقب وخيمة على لبنان".

من جانب آخر، قال المتحدث العسكري الإسرائيلي، إنه أُبلغت عائلات 241 محتجزا في غزة، وتحدث عن مواصلة الجهود الاستخباراتية والعملياتية لاستعادتهم.

وفي وقت سابق اليوم السبت، أعلن الجيش الإسرائيلي ارتفاع عدد ضباطه وجنوده الذين قُتلوا منذ عملية طوفان الأقصى في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إلى 345، وذلك بعد مقتل 4 من جنوده في الساعات الأخيرة، هم 3 من لواء جفعاتي، والرابع من وحدة شالداغ المختصة بجمع المعلومات.

المصدر : الجزيرة + وكالات