مسيرة تقترب من حاملة طائرات أميركية بالخليج ومخاوف من صراع أوسع مع إيران

حاملة الطائرات الأميركية آيزنهاور خلال عبورها قناة السويس عام 2021 (رويترز)

أعلن قائد الأسطول الخامس الأميركي براد كوبر أن طائرة مسيرة إيرانية اقتربت بشكل "غير آمن" من حاملة الطائرات "آيزنهاور" في مياه الخليج، في وقت كشفت فيه صحيفة نيويورك تايمز عن تحذير مسؤولين أميركيين من مخاطر نشوب صراع أوسع مع إيران.

فقد قال كوبر إن المسيرة الإيرانية اقتربت حتى 1500 متر من الحاملة آيزنهاور بينما كانت تبحر في المياه الدولية للخليج رغم التحذيرات.

واعتبر القائد العسكري الأميركي أن ما وصفه سلوك إيران غير الآمن وغير المهني وغير المسؤول يهدد حياة الأميركيين ويجب أن يتوقف.

يأتي ذلك بينما نشرت مواقع إيرانية صورا قالت إن مسيرات تابعة للقوات البحرية في الجيش الإيراني التقطتها لحركة حاملة الطائرات الأميركية، فضلا عن قطع بحرية تابعة للأسطول الأميركي بالمياه الخليجية.

وقالت المواقع الإيرانية إن الجيش الإيراني يؤكد من خلال نشر هذه الصور أنه يراقب ويرصد بشكل كامل تحركات القوات الأميركية في المياه الخليجية.

وكان قائد القوات البحرية في الحرس الثوري الإيراني علي رضا تنغسيري قال إن أي أسطول أجنبي يدخل المياه الخليجية ملزم بالتحدث باللغة الفارسية.

وأضاف تنغسيري أن حاملة الطائرات الأميركية التي دخلت المياه الخليجية أجابت على جميع أسئلة القوات البحرية الإيرانية في المنطقة باللغة الفارسية.

وأوضح قائد القوات البحرية في الحرس الثوري أن حاملة الطائرات غيرت مسارها باتجاه جنوب المياه الخليجية وواصلت مسارها في مياه دول الجوار بعدما شاهدت عددا كبير من الزوارق الحربية السريعة أمامها، بحسب تعبيره.

سفن تابعة للحرس الثوري الإيراني تجري تدريبات قرب جزيرة أبو موسى (الفرنسية-أرشيف)

صراع أوسع

في الأثناء، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن مسؤولي الأمن القومي الأميركي يخشون أن يؤدي سوء التقدير بين واشنطن وطهران إلى صراع إقليمي.

وأضافت الصحيفة أنه منذ الهجوم الذي شنته حركة حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي أطلع مسؤولو المخابرات الأميركية الرئيس جو بايدن على مخاطر نشوب حرب أوسع مع إيران.

وفي تطور آخر، قال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) للجزيرة إن سفينة حربية أميركية أسقطت مسيرة انطلقت من مناطق سيطرة الحوثيين في اليمن.

وأضاف المسؤول أن حادثة إسقاط المسيرة وقعت في منطقة قريبة من البحر الأحمر.

ومنذ إطلاق المقاومة الفلسطينية معركة طوفان الأقصى، اتهمت واشنطن مرارا طهران ومن تصفهم بوكلائها بالسعي إلى توسيع رقعة الصراع.

وسبق أن أعلنت واشنطن عن إسقاط طائرات مسيرة وصواريخ أطلقها الحوثيون باتجاه إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + نيويورك تايمز