قياديان بالمقاومة للجزيرة: الهدنة في غزة قابلة للتجديد

يمين خليل الحية Khalil al-Hayya, senior leader and top Hamas legislative candidate, gestures duringan interview with AFP at his office in Gaza City on April 21, 2021. Postponing elections "even for a single day" will push Palestinians "into the unknown", al-Hayya warned in an interview ahead of a long-awaited vote that is clouded with uncertainty. On May 22, Palestinians from the occupied West Bank, the Gaza Strip and east Jerusalem are scheduled to vote for the first time since 2006. / AFP / Emmanuel DUNAND داوود شهاب من حساب إكس شاهو القرةداغي @shahokurdy https://x.com/shahokurdy/status/1503060257219952664?s=20
القيادي في حركة حماس خليل الحية (يمين) والقيادي في حركة الجهاد داود شهاب (وكالات)

قال قياديان بفصائل المقاومة الفلسطينية للجزيرة، إن الهدنة الإنسانية بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة قابلة للتجديد، وأشارا لإمكانية حدوث صفقة تبادل أسرى أوسع.

وعدّ عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" خليل الحية أن الحركة الفلسطينية "تعاملت بإيجابية في صفقة تبادل الأسرى، وحرصت على الالتزام ببنود صفقة التبادل".

واستدرك القول في حديثه للجزيرة بأن "الاحتلال لم يلتزم بتنفيذ تعهداته" مشيرا إلى أن حماس كانت معنية منذ اليوم الأول "بإعادة المحتجزين من النساء والأطفال لذويهم"، وأنها "تسعى بكل اجتهاد لتأمين الإفراج عن المزيد من المحتجزين المدنيين".

وفي إشارة لاحتمال تمديد الهدنة ربط مسؤول العلاقات العربية والإسلامية بحماس بين ذلك و"تأمين (حماس) لعدد إضافي من المحتجزين وتحديد أماكنهم وإبلاغ الأطراف"، مؤكدا أن حماس "جادة في الوصول إلى صفقة شاملة لتبادل الأسرى".

وعن الوضع الإنساني في قطاع غزة، أشار خليل الحية إلى أن حماس تريد "وقف العدوان على شعبنا ودخول المساعدات لقطاع غزة"، وانتقد الأمم المتحدة لعدم قيامها بالعمل المطلوب منها في إيصال المساعدات، وطلب من الوسطاء الضغط على الأمم المتحدة لإيصال المساعدات لشمال القطاع وجنوبه.

شروط المقاومة

في سياق متصل قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي داود شهاب، إن تمديد الهدنة الإنسانية في قطاع غزة خاضع لتقييم المقاومة الفلسطينية، مؤكدا التزامها "بمصالح الشعب الفلسطيني أكثر من أي شيء آخر".

وأضاف أن "كل الخطوات التي تتخذها المقاومة خاضعة للتقييم والدراسة والتنسيق"، وأكد سعي الحركة إلى "وقف الحرب والتصدي لمخطط التهجير"، مشيرا في الوقت ذاته إلى "عدم السماح للاحتلال بتغيير شروط المقاومة الفلسطينية".

وتابع داود "يجب توفير ضمانات واضحة بعدم تكرار الخروقات الإسرائيلية".

وقال، إن التهدئة الحالية مرتبطة تحديدا بالأسرى المدنيين لدى المقاومة، ومشددا على أن "الإفراج عن أسرى العدو الإسرائيلي له ثمن، ونحن معنيون باستمرار جهود الوسطاء ومنفتحون عليها".

صفقة محتملة

والجمعة الماضية، بدأت هدنة إنسانية مؤقتة لـ4 أيام قابلة للتمديد بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، وجاء ذلك بعد نجاح جهود الوساطة القطرية بالتعاون مع مصر والولايات المتحدة.

وفي وقت سابق، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إنه تحدث مع الرئيس الأميركي جو بايدن وأبلغه باستئناف إسرائيل عملياتها بكل قوة في غزة مع انتهاء الهدنة، غير أنه أبدى ترحيبه باحتمال إطلاق سراح 10 رهائن مقابل كل يوم هدنة إضافي.

من جانبه، قال جون فاينر نائب مستشار الأمن القومي الأميركي، إن واشنطن تعتقد أن تمديد الهدنة وصفقة تبادل الأسرى ممكن، وأضاف -في تصريحات تلفزيونية- أن تمديد الصفقة سيتم إذا كانت حركة حماس مستعدة لمواصلة إطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين.

المصدر : الجزيرة