بوتين يوقّع قانونا يلغي مصادقة روسيا على معاهدة حظر التجارب النووية

مجلس الدوما تبنى القانون منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي (الفرنسية)

وقّع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين -اليوم الخميس- قانونا يلغي مصادقة روسيا على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، وذلك على خلفية الحرب في أوكرانيا والأزمة مع الغرب.

وتهدف المعاهدة التي تبنتها الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1996 إلى منع كل التجارب النووية، لكنها لم تُطبّق بسبب عدم انضمام عدد من الدول النووية الرئيسية إليها، وأبرزها الولايات المتحدة والصين.

من جهتها، دعت منظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية روسيا إلى مواصلة التزامها بالمعاهدة، بما يشمل تشغيل محطات المراقبة على أراضيها لاكتشاف أدنى انفجار في الوقت الحقيقي.

وقال رئيس المنظمة روبرت فلويد -في تغريدة عبر منصة إكس- إن "قرار روسيا الاتحادية اليوم بإلغاء مصادقتها على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية مخيب للآمال ومؤسف جدا".

وأعلنت فرنسا، إحدى الدول الأولى الموقعة على الاتفاقية، أنها "تستنكر" قرار روسيا إلغاء المصادقة على المعاهدة، وقالت إن القرار يقوض الجهود الرامية إلى جعل المعاهدة عالمية.

وكان مجلس النواب الروسي (الدوما) تبنى القانون منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي قبل أن يوافق عليه مجلس الاتحاد (الغرفة العليا في البرلمان الروسي) نهاية الشهر بالإجماع.

ومنتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أجرت روسيا تجارب إطلاق صواريخ باليستية بهدف إعداد قواتها "لضربة نووية هائلة"، ردا على ضربة عدائية مماثلة.

وتنص العقيدة النووية الروسية على استخدام "دفاعي بحت" للأسلحة الذرية في حال وقوع هجوم على روسيا بأسلحة الدمار الشامل أو في حال تعرضها لعدوان بأسلحة تقليدية "يهدد وجود الدولة ذاته".

كذلك، علقت روسيا في فبراير/شباط الماضي مشاركتها في معاهدة "نيو ستارت" لنزع السلاح النووي الموقعة بين روسيا والولايات المتحدة عام 2010، وهي آخر اتفاق ثنائي يربط بين موسكو وواشنطن.

واشنطن تنتقد

وفي تعليقه على الموضوع، انتقد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن روسيا لانسحابها من معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، ودعا موسكو إلى الالتزام بعدم إجراء التجارب.

وقال بلينكن في بيان "للأسف، يمثل هذا خطوة كبيرة في الاتجاه الخطأ ويبعدنا عن دخول المعاهدة حيز التنفيذ، بدلا من أن يقربنا منها".

وأضاف أن "هذا استمرار لجهود موسكو المزعجة والمضللة لزيادة المخاطر النووية وزيادة التوترات في الوقت الذي تواصل فيه حربها غير الشرعية على أوكرانيا.. يقول المسؤولون الروس إن تحرك روسيا المخطط له لسحب مصادقتها لا يعني أنها ستستأنف التجارب، ونحن نحث موسكو على الالتزام بهذه التصريحات".

يشار إلى أن الولايات المتحدة لم تصادق على المعاهدة قط، وهو ما مثل عقبة رئيسية أمام دخولها حيز التنفيذ. ووقع الرئيس جورج إتش دبليو بوش عام 1992 قانونا يقضي بحظر التجارب النووية الأميركية من جانب واحد، وهو ما تم تمديده منذ ذلك الحين. لكن مجلس الشيوخ رفض التصديق على معاهدة حظر التجارب النووية عام 1999.

المصدر : الفرنسية