هجمات جديدة بمسيّرات على 3 قواعد أميركية في العراق وسوريا

قوات أميركية في شمال سوريا (الفرنسية)

تعرضت 3 قواعد عسكرية أميركية في العراق وسوريا لهجمات بطائرات مسيرة اليوم السبت، مما ألحق أضرارا بالبنية التحية لبعضها، وفق مصادر أمنية.

وأفادت وكالة الأناضول بأن مسيرات مجهولة الهوية هاجمت اليوم القاعدة الأميركية في مطار "خراب الجير" بريف الحسكة، شمال شرقي سوريا، ونقلت عن مصادر محلية أن تلك المسيّرات كانت تحمل مواد متفجرة.

ولم ترد معلومات عما إذا كان الهجوم الذي استهدف القاعدة قد تسبب في سقوط ضحايا، كما لم يصدر الجانب الأميركي بيانا بشأن الهجوم.

وفي سياق متصل، أعلنت جماعة تطلق على نفسها "المقاومة الإسلامية في العراق"، اليوم السبت، أنها استهدفت قاعدة "رميلان" التابعة للقوات الأميركية في سوريا بطائرتين مسيرتين.

وأوضحت الجماعة، في بيان أصدرته اليوم السبت، أن القصف أصاب أهدافه بشكل مباشر.

وفي العراق، نقلت وكالة "رويترز" عن مصدرين أمنيين -لم تسمهما- أن طائرة مسيرة استهدفت قاعدة الحرير الجوية العراقية التي تستضيف قواتا أميركية ودولية.

وأفاد المصدران بأن الهجوم ألحق أضرارا بالبنية التحتية لقاعدة الحرير، لكنهما لم يذكرا وقوع خسائر بشرية جراء الهجوم.

وكانت "المقاومة الإسلامية في العراق" قد أعلنت في بيانات سابقة أنها شنت أكثر من 50 هجوما على قواعد عراقية وسورية تضم قواتا أميركية منذ بدء العدوان الإسرائيلي على غزة، وأوضحت أن تلك الهجمات نفذت باستخدام طائرات مسيرة وصواريخ.

وتواجه القوات الأميركية في الشرق الأوسط هجمات متصاعدة بالصواريخ والطائرات المسيرة على خلفية دعمها لإسرائيل في حربها على قطاع غزة.

وألقت واشنطن باللائمة على فصائل موالية لإيران، وأعلنت تنفيذ غارات جوية الأسبوع الماضي استهدفت مواقع في سوريا قال البنتاغون إنها "مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني".

لكن البنتاغون أكد مرارا أنه حريص على ألا يتسع نطاق الحرب في غزة إلى مواجهة إقليمية مع إيران والقوى الموالية لها.

وينتشر نحو 2500 عسكري أميركي في العراق ونحو 900 آخرين في سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات