أسئلة فقهية من أهل غزة.. هذا ما يشغلهم

رغم الدمار ورائحة الموت .. أهالي غزة حريصون على صلواتهم وحل معاملاتهم (الأوروبية)

تكشف الأسئلة الفقهية التي تشغل الكثيرين من أهالي غزة طبيعة اهتماماتهم الحقيقية، رغم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي الذي يمارسه جيش الاحتلال الإسرائيلي المتواصل بحقهم للشهر الثاني على التوالي سقط خلاله أكثر من 11 ألف شهيد.

في ظل  العدوان الإسرائيلي المتواصل بات أهالي غزة ما بين شهيد،أو مشروع شهيد، وعلى الرغم من رائحة الموت ومشاهد الدمار فإن أهالي غزة مشغولون بأداء صلواتهم، وعباداتهم على الوجه الأكمل، كذلك مراعاة الحلال في معاملاتهم .

جانب من الأسئلة الفقهية لهؤلاء التي تلقاها الداعية عمر عبد الكافي تكشف مدى رسوخ عقيدة أهالي غزة، فهناك من أدى صلاته تحت أنقاض بيته الذي دمره عدوان  جيش الاحتلال، لكنه يسأل بعد نجاته بأعجوبة وخروجه من بين الركام : هل علي أن أعيد صلاتي مرة أخرى؟

طبيب يعمل على مدار الساعة في أحد مستشفيات غزة: هل يجوز أن أجمع الصلاة؟ وأسئلة كثيرة عن الوضوء والتيمم في ظل ندرة المياة، وآخر عليه دين يخشى أن تدركه الشهادة قبل أن يوفيه لصاحبه.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي