مئات الشهداء و20 ألف نازح.. غزة تواجه "انتقام" الاحتلال

يبدو أن الاحتلال الإسرائيلي -الذي لم يستفق بعد من صدمة "طوفان الأقصى"- مصر على الاستمرار في سياسة الهروب إلى الأمام من خلال مواصلة عدوانه على الشعب الفلسطيني.

فمنذ مساء أمس السبت لم تتوقف غارات الاحتلال العنيفة ضد الأحياء والمباني السكنية والمساجد والأراضي الزراعية في قطاع غزة الذي استشهد حتى الآن 313 من سكانه وجرح أكثر من ألفي شخص، وفق وزارة الصحة بالقطاع، فيما نزح نحو 20 ألف فلسطيني إلى مدارس تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وقد أعلن جيش الاحتلال أنه هاجم 426 هدفا ادعى أنها تابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، من بينها 10 أبراج سكنية حتى الآن.

جانب من الدمار الذي لحق بقطاع غزة إثر الغارات الإسرائيلية العنيفة (الفرنسية)

دمار ونزوح

واستخدم الاحتلال في عدوانه على غزة الزوارق والمقاتلات الحربية التي سوت أبراجا سكنية بالأرض ودمرت مقرات بنكين على الأقل، علاوة على العديد من منازل المواطنين في أنحاء متفرقة من القطاع.

وتظهر مقاطع مصورة حجم الدمار الذي لحق بالقطاع والأوضاع الصعبة التي يعيشها سكانه الذين فقد الكثير منهم بيوتهم وممتلكاتهم.

وفي أحد المقاطع المصورة منشور مع هذا التقرير يقول شاهد عيان يقف على ركام ما كان قبل يوم واحد مبنى سكنيا يضم العديد من الأسر "ما حدث هنا دمار شامل، نحن عائلة البواب، وكان 150 من أفراد عائلتنا يعيشون في هذه العمارة، فهنا بيتي وبيوت أعمامي وبيت أختي وبيوت أشقائي الخمسة وعائلاتهم، وكل تلك البيوت دمرت بالكامل."

ويضيف "جميعنا أصبحنا مشردين نسكن عند أقاربنا وأصدقائنا ومعارفنا".

مواطن آخر من سكان غزة يقف أمام حطام مسجد في الحي الذي يسكنه بعد أن سوته غارة إسرائيلية بالأرض، ويبدو من ملابسه ويديه اللتين لا يزال التراب عالقا بهما أنه فرغ للتو من محاولة رفع أنقاض المسجد وإنقاذ من قد يكون عالقا تحته، يقول " كنا في هذا المسجد في أمان الله تعالى، وفجأة تعرض المسجد للقصف دون سابق إنذار ودون إخبار أي أحد من الجيران."

ويضيف "لقد روعوا الأطفال والشيوخ والنساء، وقد بعثرت المصاحف وقلب المسجد رأسا على عقب".

فلسطينيون من سكان غزة يشيعون شابا استشهد في غارة إسرائيلية على القطاع (الفرنسية)

عشرات الأطفال بين شهيد وجريح

ويبدو أن "الانتقام الشديد" الذي توعد به رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ضد حماس -التي أوجعت الاحتلال بعمليتها غير المسبوقة "طوفان الأقصى"- لا يقتصر على الحركة فقط، فقد باتت غزة كلها نساء وأطفالا ومسنين أهدافا مشروعة للقصف الإسرائيلي العنيف.

ووفقا لوزارة الصحة الفلسطينية، فقد استشهد 20 طفلا وجرح 121 في غزة منذ مساء أمس السبت جراء غارات الاحتلال، كما أفادت مصادر طبية -اليوم الأحد- بانتشال جثامين عدة أطفال وسيدة حامل استشهدوا في غارة شنها جيش الاحتلال صباح اليوم على أحد المنازل وسط القطاع.

وبينما يشيّع أهالي غزة الصامدون مئات الشهداء يستعدون للأسوأ في ظل استمرار القصف العنيف ووعيد حكومة الاحتلال بشن حرب لا هوادة فيها على القطاع.

المصدر : الجزيرة + وكالات