إيران تؤكد دعمها لعملية "طوفان الأقصى"

العاصمة طهران شهدت مسيرة حاشدة للتعبير عن التضمان مع المقاومة الفلسطينية ودعمها (الفرنسية)

أعلن المستشار العسكري للمرشد الإيراني علي خامنئي، أن طهران تدعم العملية العسكرية التي تشنها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على إسرائيل، بينما قالت وزارة الخارجية الإيرانية، إن "الهجوم دليل على زيادة ثقة الفلسطينيين في مواجهة إسرائيل".

وقال اللواء يحيى رحيم صفوي، "ندعم عملية طوفان الأقصى، وواثقون بأن جبهة المقاومة -أيضا- تدعمها"، وذلك في إشارة إلى طهران والفصائل والدول الحليفة لها في المنطقة.

وأضاف يحيى -وهو قائد سابق للحرس الثوري- "إننا نهنئ المجاهدين الفلسطينيين، وسنقف إلى جانبهم حتى تحرير فلسطين والقدس الشريف".

من جهته هنّأ المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، "الشعب الفلسطيني العظيم، وكل الفصائل وحركات المقاومة المناهضة للصهاينة في المنطقة"، على عملية "طوفان الأقصى".

وعدّ أن "ما حدث اليوم يأتي استمرارا لانتصارات حركة المقاومة المعادية للصهاينة، في مختلف المجالات"، مشيرا إلى أن العملية التي شنتها حركة حماس "تشكل منعطفا في عملية استمرار المقاومة المسلحة للشعب الفلسطيني ضد الصهاينة، وفتحت صفحة جديدة في مجال مقاومة الشعب الفلسطيني ضد الصهاينة".

وأضاف ناصر، "في هذه العملية استخدم عنصر المفاجأة وأساليب مشتركة أخرى، وهذا يدل على الثقة بالنفس لدى الشعب الفلسطيني أمام المحتلين".

من جهته، قال المتحدث باسم الحكومة علي بهادري جهرمي، إن الهجمات أثبتت أن إسرائيل أكثر ضعفا من أي وقت مضى، وأن المبادرة في أيدي الشبان الفلسطينيين.

وذكرت وكالة "نورنيوز" الإيرانية، أن الهجمات "أظهرت أن إسرائيل لم تتمكن من التنبؤ بعملياتهم، وأن القبة الحديدية لم تكن سوى قبة من القش فوق قلعة من الرمال، على عكس مزاعمها بالهيمنة الاستخباراتية والأمنية على المقاومة".

وخلال جلسة برلمانية، هتف نواب إيرانيون، "تسقط إسرائيل"، و"تسقط أميركا" و"أهلا بفلسطين"، وفق مقطع نشرته وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء.

كما شهدت العاصمة طهران مسيرة حاشدة للتعبير عن تضامنها مع المقاومة الفلسطينية.

المصدر : وكالات