مصادر للجزيرة: المفاوضات تتسارع لإنجاز صفقة بين إسرائيل وحماس بوساطة قطرية

مصادر إسرائيلية قالت إن تل أبيب أبلغت الوسطاء باستعدادها "لتقديم الثمن" في صفقة محتملة (الأوروبية)

قالت مصادر للجزيرة، اليوم الجمعة، إن المفاوضات تسير بشكل متسارع لإنجاز اتفاق لوقف إطلاق النار وصفقة تبادل أسرى بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بوساطة قطرية.

في الوقت نفسه، نقلت شبكة "سي إن إن" الأميركية عما وصفتها بالمصادر الدبلوماسية المطلعة على المفاوضات أنه تم إحراز "تقدم كبير" في المفاوضات لإطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين، لكن "لا تزال هناك مسائل عالقة".

كما صرح المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي لشبكة "إيه بي سي" بأن واشنطن ما زالت تعمل مع شركائها للإفراج عن كل المحتجزين.

يأتي هذا بعدما قالت مصادر إسرائيلية إن تل أبيب أبلغت الوسطاء باستعدادها "لتقديم ثمن" مقابل الإفراج عن عدد كبير من المحتجزين الإسرائيليين في قطاع غزة.

وأسرت فصائل المقاومة الفلسطينية قرابة 250 إسرائيليا خلال عملية طوفان الأقصى التي أطلقتها كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وقال الجيش الإسرائيلي إنه أبلغ عائلات 229 شخصا على الأقل -من العسكريين والمدنيين- بأن أبناءهم محتجزون في غزة.

من ناحية أخرى، نقلت صحيفة كوميرسانت الروسية عن قيادي في حماس قوله إن الحركة لا يمكنها أن تطلق سراح المحتجزين قبل الاتفاق على وقف إطلاق النار في غزة.

وقال القيادي الذي يزور موسكو ضمن وفد من حماس إن الحركة تحتاج إلى وقت لتحديد أماكن كل المحتجزين الذين نقلتهم فصائل فلسطينية مختلفة إلى غزة أثناء طوفان الأقصى.

وشدد القيادي على أن هناك حاجة إلى أوضاع هادئة لإنجاز هذه المهمة.

وأضاف أن حماس التي أطلقت سراح 4 أسيرات حتى الآن أوضحت منذ الأيام الأولى للحرب أنها تعتزم الإفراج عن "الأسرى المدنيين".

وكانت حماس قالت الخميس إن نحو 50 من الأسرى الإسرائيليين قتلوا في غارات جوية إسرائيلية.

وكان مراسل الجزيرة قد نقل عن وسائل إعلام إسرائيلية أن تل أبيب ستنظر في احتمال إدخال الوقود إلى قطاع غزة، إذا تم عرض صفقة جدية لإطلاق عدد كبير من المحتجزين لدى حماس وفصائل المقاومة الأخرى.

ورغم أن مسؤولين إسرائيليين، بينهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت، يتوعدون بتنفيذ عملية برية في قطاع غزة، فإن تقارير إعلامية عدة أشارت إلى اقتراب إبرام صفقة بين الفصائل الفلسطينية بغزة وإسرائيل، تشمل وقفا لإطلاق النار.

أوروبا تدعو لهدنة

من جهة أخرى، دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم عقب قمة أوروبية في بروكسل إلى "هدنة إنسانية" في غزة لضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى المدنيين وإطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين.

وقال ماكرون، في مؤتمر صحفي، إن دولا أوروبية عدة تتطلع إلى بناء "تحالف إنساني"، مشيرا إلى محادثات تجري مع قبرص واليونان في هذا الصدد. وأضاف أن قبرص يمكن أن تكون قاعدة للعمليات الإنسانية.

ماكرون دعا إسرائيل لاستهداف "الإرهابيين" بشكل دقيق على حد تعبيره (الفرنسية)

وأكد الرئيس الفرنسي في تصريحاته ما سماه حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، لكنه قال إن عليها أن "تستهدف الإرهابيين بشكل دقيق من دون تعريض المدنيين للخطر". وأشار إلى أن فرنسا فقدت 35 من مواطنيها جراء هجمات حماس.

في غضون ذلك، قال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز إن مجلس الاتحاد الأوروبي قبل اقتراح إسبانيا بعقد مؤتمر للسلام في مدريد في غضون 6 أشهر.

وأشار سانشيز خلال مؤتمر صحفي في بروكسل إلى أن بلاده دفعت خلال القمة الأوروبية باتجاه المطالبة بوقف فوري لإطلاق النار لكن بعض الدول عارضت الصياغة المقترحة.

وأضاف أنه بدلا من ذلك اتفقت دول الاتحاد الأوروبي على الدعوة إلى "هدنة إنسانية" وفتح ممرات إنسانية، كما قبل الاتحاد اقتراح عقد مؤتمر السلام الذي يتضمن مسعى جديدا لإحياء حل الدولتين.

وتستمر الحرب الإسرائيلية على غزة منذ 3 أسابيع، وخلّف القصف غير المسبوق أكثر من 7 آلاف و300 شهيد، جلهم نساء وأطفال، فضلا عن نحو 19 ألف جريح، كما شرد قرابة 1.4 مليون من سكان القطاع البالغ عددهم 2.2 مليون نسمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات