مشعل: الحرب البرية على غزة قادمة ومقبلون على مرحلة خطرة

خالد مشعل
خالد مشعل (الجزيرة)

قال رئيس حركة حماس في الخارج خالد مشعل إن الحرب البرية على قطاع غزة قادمة، وهو ما يقود إلى مرحلة خطرة، مؤكدا أن الولايات المتحدة مشاركة في المعركة.

جاء ذلك خلال لقاء عقده مشعل الخميس عبر منصة رقمية، وتطرق فيه إلى تطورات عملية "طوفان الأقصى" التي شنتها حماس يوم 7 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري ردا على الاعتداءات المتواصلة لجيش لاحتلال، وما تبعها من عدوان إسرائيلي عبر قصف مستمر على قطاع غزة المحاصر كانت نتيجته آلاف الشهداء معظمهم من النساء والأطفال، بخلاف المصابين والمشردين والمفقودين.

وأكد مشعل أن الولايات المتحدة تشارك التخطيط والإدارة المشتركة وبالمشاركة النوعية بالمعركة لتحقيق حرب برية أو مناورة للوصول إلى ما يريدون بأقل خسارة، لأن إسرائيل لا تتحمل خسارة مماثلة لما منيت به في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول.

3 مسارات

وأوضح رئيس حماس بالخارج أن واشنطن تسير في 3 مسارات، الأول: عدم الدخول برا، وهناك فرصة طويلة منحت لإسرائيل لضرب غزة جوا، وأشار مشعل إلى تصريحات الرئيس الأميركي جو بايدن بأنه يريد نموذج الموصل وليس الفلوجة (بالعراق) لأنه أقل تكلفة، ويتمثل في الدمار الشامل لرفع الراية البيضاء وهو أمر خطير.

وتابع مشعل أن المسار الثاني هو تدخل واشنطن بخبرائها حيث أرسلت فرقة الدلتا الخبيرة بالإفراج عن الرهائن وكذلك جنرالات وذخائر حديثة لاختراق الأعماق، واستعمال سلاح غازي للأعصاب، يشل المقاومين في الأنفاق لفترة زمنية "حيث يدركون قوتنا في الأنفاق".

أما المسار الثالث -وفقا لمشعل- فسيكون بعد استكمال الأول والثاني، وهي خطة تكتيكية بالدخول من البحر من الشمال أو على شكل حزام أو دخول شامل، وهناك محاولات جس النبض شرق خانيونس اليومين الماضين.

واعتبر القيادي بحماس أن "الحرب البرية قادمة ويخططون لها بشكل شامل لتقليل الخسائر وعدم حصول ضربة ثانية" (بعد الأولى في 7 أكتوبر/تشرين الأول).

وفيما يتعلق بالداخل الإسرائيلي، قال مشعل إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لا يستطيع وقف الحرب دون نصر وسيرتد الأمر عليه بأزمة داخلية وهو يواجه الفساد، ورغم الحشد فليس هناك نصر، وهناك حاليا مفاوضات لإطلاق مزيد من الأسرى يترافق مع فتح المعابر وتخفيف موجة الاستهداف السياسية والإعلامية.

المصدر : وكالة الأناضول