روسيا ترد على استياء إسرائيل من دعوة حماس لموسكو

وفد "حماس" يبحث في موسكو العدوان الصهيوني على غزة
الكرملين: وفد حماس التقى بممثلي وزارة الخارجية الروسية (مواقع التواصل الاجتماعي)

أوضحت روسيا -اليوم الجمعة- موقفها من دعوة وفد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لزيارة موسكو، موضحة أنها تحافظ على قنوات التواصل مع جميع أطراف الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وجاء هذا التصريح بعد تعبير إسرائيل عن استيائها لدعوة موسكو لحماس، ووصفها الزيارة بأنها "مؤسفة".

وصرح المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، بأن الوفد التقى بممثلي وزارة الخارجية الروسية، لكنهم لم يلتقوا بالرئيس فلاديمير بوتين. وأكد بيسكوف أن موسكو ستستمر في حوارها مع إسرائيل.

وأضاف بيسكوف للصحفيين، "نرى أنه من الضروري مواصلة اتصالاتنا مع كل الأطراف، وبالطبع سنواصل حوارنا مع إسرائيل".

تجدر الإشارة إلى أن العلاقات الروسية في الشرق الأوسط تشمل جميع الأطراف الرئيسة، بما في ذلك إسرائيل وإيران وحماس والسلطة الفلسطينية، التي لا تملك سوى سلطة محدودة في الضفة الغربية المحتلة.

وأصدرت السفارة الروسية في إسرائيل بيانا أكدت فيه مجددا الدعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار، والإفراج عن جميع المحتجزين لدى حماس، وتوصيل المساعدات الإنسانية لسكان قطاع غزة الذي تقصفه إسرائيل بشكل مكثف، أدى إلى استشهاد أكثر من 7 آلاف فلسطيني، تمهيدا لغزو بري متوقع.

وألقت روسيا مرارا باللوم في الأزمة الحالية على إخفاق الدبلوماسية الأميركية.

وحثت إسرائيل موسكو على طرد وفد حماس، وتعهدت إسرائيل بالقضاء على الحركة ردا على هجوم شنه مسلحوها في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

في غضون ذلك، نقلت صحيفة "كوميرسانت" الروسية تصريحا لعضو من وفد حماس، أشار فيه إلى أن الحركة لن تطلق سراح المحتجزين، إلا بعد التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار.

ونقلت الصحيفة عن ذلك العضو قوله، إن حماس تحتاج إلى وقت لتحديد مكان كل من نقلتهم فصائل فلسطينية مختلفة من إسرائيل إلى غزة، في هجوم السابع من أكتوبر/تشرين الأول الحالي.

المصدر : رويترز