القصف وشح الوقود يهددان عمل سيارات الإسعاف في غزة

تتفاقم معاناة سكان قطاع غزة مع قصف الاحتلال الإسرائيلي في غاراته المتواصلة لسيارات الإسعاف، التي تنقل الجرحى للمستشفيات من أجل العلاج، التي تعاني في الأساس من شحّ الإمكانات والوقود.

وأظهرت مشاهد بثتها قناة الجزيرة آثار القصف الذي استهدف سيارات إسعاف في غزة، حيث لحقت بها أضرار كبيرة.

وأكد أحد المسعفين لقناة الجزيرة، أنهم يواجهون استهدافات متكررة لسيارات الإسعاف، وأن عدم وجود وسائل اتصالات يعيق عملهم في نقل الجرحى والمصابين، الذين يسقطون تباعا في الغارات الإسرائيلية.

وزيادة على القصف الذي تتعرض له سيارات الإسعاف، يعاني القطاع الصحي في غزة -حسب المتحدث نفسه- من شح كبير في السولار والبنزين، وكذلك في المعدات الخاصة بسيارات الإسعاف، خاصة مركبات الإسعاف،

وكشف المسعف الفلسطيني أن أكثر من 26 سيارة إسعاف خرجت عن العمل؛ بسبب العجز الكبير في قطاع غزة.

وكان الهلال الأحمر الفلسطيني أكد في وقت سابق استشهاد مسعفين في العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وتحدث عن انتهاكات تصيب الفرق الطبية منذ بداية العدوان في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وأعلنت السلطات الصحية في غزة انهيار المنظومة الصحية بالكامل وتوقف العمل في 8 مستشفيات، وذلك في الوقت الذي يواصل فيه الطيران الإسرائيلي استهداف المدنيين، مما رفع الحصيلة الإجمالية لعدد الشهداء إلى 6055 شهيدا، وأكثر من 16 ألف مصاب، جُلهم من الأطفال والنساء، حسب بيانات مكتب الإعلام الحكومي ومصدر طبي.

المصدر : الجزيرة