نيويورك تايمز: واشنطن قلقة من افتقار إسرائيل لأهداف عسكرية قابلة للتحقيق بغزة

مؤتمر بين بايدن ونتنياهو
بايدن يشدد على ضرورة الإفراج عن جميع الأسرى لدى حماس قبل إجراء مباحثات حول وقف إطلاق النار (الجزيرة)

نقلت صحيفة نيويورك تايمز -اليوم الثلاثاء- عن مسؤولين أميركيين أن إدارة الرئيس جو بايدن قلقة من افتقار إسرائيل إلى أهداف عسكرية قابلة للتحقيق في قطاع غزة.

وأضافت نيويورك تايمز أن الإدارة الأميركية قلقة أيضا من أن الجيش الإسرائيلي ليس مستعدا بعد لشن عملية برية بخطة يمكن أن تنجح.

كما قال المسؤولون الأميركيون للصحيفة إن إرسال الجنرال الأميركي جيمس غلين لإسرائيل لا يعني أن وزارة الدفاع (البنتاغون) تتخذ القرارات نيابة عن تل أبيب، مضيفة أن غلين لن يظل في إسرائيل إذا بدأ جيشها بعملية برية في غزة.

وكان وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن أكد لنظيره الإسرائيلي يوآف غالانت الحاجة إلى دراسة متأنية للكيفية التي قد تقوم بها القوات الإسرائيلية بغزو بري لغزة.

المساعدات ضرورية

وفي سياق آخر، أكد بايدن في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو -أمس الاثنين- الحاجة لتدفق مستمر للمساعدات الإنسانية إلى غزة، كما رحّب بإفراج حركة المقاومة الفلسطينية (حماس) عن أسيرتين إضافيتين كانت أسرتهما بعملية طوفان الأقصى في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وشدد بايدن في اتصاله بنتنياهو على التزامه بالجهود المستمرة لإطلاق سراح جميع الأسرى لدى حركة حماس، وأطلع نتنياهو على ما وصفها بجهود الردع الإقليمي، بما في ذلك عمليات الانتشار العسكري الأميركي الجديدة في المنطقة.

وكان الرئيس الأميركي أكد أمس أنه لا يمكن الحديث عن أي مباحثات حول وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس قبل الإفراج عن جميع الأسرى في قطاع غزة.

وأفرجت حركة حماس حتى الآن عن 4 أسيرات، اثنتان منهما أميركيتان، والأخريان مسنتان إسرائيليتان أفرج عنهما لدواع إنسانية بعد أن رفضت إسرائيل في البداية تسلمهما.

قرار دولي عن غزة

على صعيد متصل، علمت الجزيرة من مصادر دبلوماسية في مجلس الأمن الدولي أن الولايات المتحدة وزعت مشروع قرار معدل للمرة الثانية على الدول الأعضاء يدعو إلى اتخاذ جميع التدابير اللازمة، مثل الهدن الإنسانية، للسماح بوصول المساعدات إلى غزة.

ويؤكد نص القرار على ما يسميه "الحق الأصيل لجميع الدول في الدفاع عن النفس فرديا وجماعيا"، كما يشير إلى وجوب امتثال الدول الأعضاء امتثالا كاملا لجميع التزاماتها بموجب القانون الدولي عند الرد على ما سماه البيان "الهجمات الإرهابية".

مشاورات إسرائيلية مستمرة

وأجرى نتنياهو أمس جلسة مشاورات مع وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت ورئيس هيئة الأركان هرتسي هاليفي في مجمع مقر وزارة الدفاع وقيادة الجيش والأجهزة الأمنية لتقييم الوضع.

وأكد نتنياهو خلال جلسة المشاورات على أن كل القرارات التي تتخذ في مجلس إدارة الحرب هدفها القضاء على حركة حماس، حسب تعبيره.

من جهته، أكد غالانت أن جنوده الذين يجتمع معهم كل يوم مصممون على تنفيذ مهامهم في مواجهة الأعداء، على حد قوله.

المصدر : الجزيرة + وكالات