العدوان على غزة.. 140 شهيدا و3 مجازر وقادة من المارينز يدربون القوات الإسرائيلية

شهدت الساعات الماضية تطورات دامية في قطاع غزة، حيث سقط نحو 140 شهيدا بينهم أطفال ونساء بالإضافة إلى عشرات الجرحى، في قصف إسرائيلي مستمر على القطاع المحاصر.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) بأن القصف استهدف أيضا عددا من المنازل في مخيم خان يونس، ومنطقة القرارة، وفي رفح جنوبي القطاع، وفي جباليا البلد شمالي غزة، وبجوار مستشفى شهداء الأقصى، وفي مخيم البريج وسط القطاع.

وأفاد مصدر طبي للجزيرة باستشهاد 23 شخصا بغارات إسرائيلية على منازل في البريج ودير البلح وسط قطاع غزة. كما استشهد 10 آخرون بقصف إسرائيلي استهدف منزلا في رفح جنوبي القطاع.

كما أفاد مصدر طبي للجزيرة بسقوط 53 شهيدا بينهم أطفال بغارات إسرائيلية استهدفت منازل في خان يونس ورفح جنوبي القطاع.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن قوات الاحتلال الإسرائيلي ارتكبت 3 مجازر في الساعات الأخيرة في مخيمي الشاطئ وجباليا وحي الشيخ رضوان.

وقد أسفر القصف الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة حتى أمس الاثنين عن استشهاد نحو 5087 فلسطينيا، منهم أكثر من 2500 طفلا، فضلا عن إصابة أكثر من 15 ألفا.

في غضون ذلك، قال الجيش الإسرائيلي إن قواته واصلت هجماتها في كافة أرجاء قطاع غزة الليلة الماضية، وشنت غارات على 400 هدف وصفها بمواقع عسكرية تابعة لحركة حماس.

وأفاد مراسل الجزيرة بتسجيل إصابات في صفوف نازحين إثر غارة إسرائيلية استهدفت منزلا مجاورا لمركز إيواء في رفح جنوبي قطاع غزة

وكان الاحتلال الإسرائيلي أمر السكان بالنزوح عن الشمال والاتجاه للجنوب الذي تعرض للعديد من الغارات الجوية التي استهدفت المدنيين الفلسطينيين.

توقف مولدات الكهرباء بالمستشفيات

ومع التراجع التدريجي في كميات الوقود التي تشغل مولدات المستشفيات، أعلن الطاقم الطبي في المستشفى الإندونيسي انقطاع الكهرباء عن المستشفى الواقع في منطقة بيت لاهيا، قبل عودتها مجددا، وهو ما يهدد بخروجه من الخدمة في أي وقت.

وأظهرت صور مشاهد الظلام تزامنا مع وصول عشرات الجرحى إلى المستشفى في الفترة التي شهدت انقطاع الكهرباء، إثر غارات عنيفة نفذها الجيش الإسرائيلي على عدة مناطق.

وقد حذرت وزارة الصحة في قطاع غزة، فجر الثلاثاء، من توقف مولدات الكهرباء في المستشفيات خلال الساعات الـ 48 المقبلة.

وقال المتحدث باسم الوزارة الدكتور أشرف القدرة، في بيان مقتضب على منصة تليغرام "أمامنا أقل من 48 ساعة لتتوقف كل مولدات الكهرباء في المستشفيات".

ضباط المارينز

من ناحية أخرى، قال مدير مكتب الجزيرة في فلسطين وليد العمري إنه تم الكشف يوم أمس عن وجود خبراء عسكريين وقادة كبار من المارينز في إسرائيل ممن لهم خبرة في الحرب في الموصل والفلوجة بالعراق خلال فترة الحرب مع تنظيم الدولة الإسلامية.

وأشار إلى أن هؤلاء الخبراء والقادة العسكريين يتولون حاليا إسداء النصح والمشورة للقوات الإسرائيلية قبل بدء الحرب البرية التي تخطط لها في غزة.

ويأتي ذلك على خلفية القلق الأميركي من عدم وضوح أهداف إسرائيل في غزة، وإمكانية تحققها وفقا للوسائل الحالية.

فقد نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين أميركيين قولهم إن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن قلقة من افتقار إسرائيل إلى أهداف عسكرية قابلة للتحقيق في غزة، وقلقة كذلك من أن الجيش الإسرائيلي ليس مستعدا بعد لشن غزو بري بخطة يمكن أن تنجح.

وأكد وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن لنظيره الإسرائيلي الحاجة إلى دراسة متأنية للكيفية التي قد تقوم بها القوات الإسرائيلية بغزو بري لغزة.

وبخصوص إرسال الجنرال الأميركي جيمس غلين إلى إسرائيل، قال المسؤولون الأميركيون للصحيفة إن ذلك لا يعني أن البنتاغون يتخذ القرارات نيابة عن تل أبيب.

وأضافوا أن الجنرال غلين لن يكون موجودا على الأرض في إسرائيل إذا بدأ جيشها التوغل في غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات