محللون: إسرائيل والمقاومة وصلتا لنقطة صفرية ولا بد لطرف أن ينتصر على الآخر

يقول محللون سياسيون إن نتائج الاجتياح البري الإسرائيلي لقطاع غزة في حال وقوعه ستغير وجه المنطقة، مؤكدين أن القضية الفلسطينية وصلت -على ما يبدو- إلى مرحلة صفرية لا بد لطرف فيها من الانتصار على الآخر.

وفي حين لا تزال إسرائيل تؤكد عزمها على اجتياح القطاع المحاصر، الذي يتعرض لقصف عنيف منذ 12 يوما، فإن موعد هذا الاجتياح يبدو محل حديث لأسباب عديدة، حسبما يقول أستاذ العلوم السياسية خليل العناني.

ويرى العناني -في تحليل على شاشة الجزيرة- أن موعد الاجتياح وأمده تحكمهما عوامل عديدة على الأرض، في مقدمتها الأهداف التي تريد إسرائيل تحقيقها منه.

وحسب العناني، فإنه يظهر أن إسرائيل تضع أهدافا كثيرة لهذا الاجتياح البري، ولكل منها نتائجه على مستقبل المعركة، مضيفا أن طول أمد الحرب يتوقف على إذا ما كان الهدف ترميم الصورة الإسرائيلية التي نالت منها فصائل المقاومة خلال عملية طوفان الأقصى، أم إعادة احتلال القطاع، أم القضاء على حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أم تهجير سكان غزة.

ومن وجهة نظر العناني، فإن مطلب القضاء على حماس لن يكون سهلا، لأنه يعني حربا برية شرسة تتوقف نتائجها إلى حد كبير على رد فعل المقاومة ومدى جهوزيتها وقدرتها على المواصلة.

ورجح العناني أن يكون الهدف الإسرائيلي من الحرب البرية هو تهجير السكان باتجاه مصر والتخلص من "صداع غزة" التي تمثل شوكة في خاصرة الاحتلال، خصوصا بسبب العبء الأخلاقي المفروض على تل أبيب جراء الحصار المتواصل للقطاع وما يترتب عليه من انتقادات دولية.

أما الكاتب والمفكر السياسي اللبناني منير شفيق، فيرى أن المقاومة هي من بدأت الحرب وبقوة، ودفعت الاحتلال إلى التراجع عسكريا وأجبرته على طلب العون من الولايات المتحدة والغرب لكي يتمكن من المواجهة.

بناء على ذلك -يقول شفيق- فإن المقاومة لا تزال منتصرة في حربها على إسرائيل التي تحولت إلى الانتقام من المدنيين، و"بالتالي فإن مرحلة الانتقام هي التي ستحدد مستقبل الحرب".

وذهب شفيق للاعتقاد بأن المعركة البرية، في حال حدوثها، لن تطول، لأن "المقاومة ستلحق بإسرائيل هزيمة غير متوقعة وربما تتقدم باتجاه الضفة الغربية".

وحتى تهجير السكان ليس ممكنا إلا بدخول دبابات إسرائيل إلى القطاع والسيطرة عليه، وهذا لن يحدث في ظل وجود المقاومة الحالية، وفقا لشفيق الذي يؤكد أن القصف الجوي لا يمكنه تهجير سكان غزة وقد فشل في هذا حتى اليوم.

حسابات معقدة

وعن الموقف المصري من مسألة تهجير سكان القطاع، يرى العناني أن القاهرة لديها حسابات معقدة جدا، لأنها ترفض تماما تهجير سكان غزة إلى سيناء، لأن ذلك يعني تصفية القضية، ويعني أيضا رخاوة أمنية في شبه جزيرة سيناء وربما مشاكل أمنية مع إسرائيل.

ومع ذلك، اعتبر العناني حديث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن تهجير السكان إلى صحراء النقب "خطأ كبيرا جدا، لأنه يعطي إسرائيل حلولا للتهجير الذي هو مرفوض أصلا، ومعروف أنه لا يوجد تهجير مؤقت منذ 1948، ومن يخرج من أرضه في فلسطين لا يعود أبدا"، حسب العناني.

وعن احتمالات تدخل حزب الله اللبناني أو إيران في الصراع، يقول العناني إن إيران تتحرك وفق حسابات دقيقة وإن تدخلها في الحرب يتوقف على حجم الاجتياح البري الإسرائيلي لغزة ومداه، قائلا "إن طهران لن تقبل بسقوط حجر من أحجار "محور المقاومة، لأنه هذا يعني تساقط بقية الأحجار وصولا إلى طهران نفسها".

ويجزم العناني بأن طهران -من منطلق إستراتيجي بحت- تعتبر محو حركة حماس خطا أحمر لا يمكنها التغاضي عنه، ومن ثم فإن تدخلها في الحرب ربما يكون مرتبطا بحجم الاجتياح وأهدافه المتوقعة.

مقابل ذلك، يقول شفيق إن المقاومة الفلسطينية في غزة، وتحديدا كتائب القسام، ستكون قادرة على تحقيق الانتصار في الحرب تماما كما فعلت في عميلة "طوفان الأقصى" ولن تكون بحاجة لتدخل أي طرف.

موقف عربي جديد

وفي ما يتعلق بموقف الأطراف الأخرى من الحرب، يقول العناني إن هناك موقفا عربيا بدأ يتبلور على خجل بسبب بشاعة ما تقوم به إسرائيل، وأيضا بسبب الخوف من تزايد الغضب الشعبي وتحوله إلى خطر على الأنظمة السياسية العربية نفسها.

وأشار إلى وجود مخاوف فعلية من التهجير و"هو موقف جيد نوعا ما، لكنه ليس مأمونا مستقبلا"، واعتبر أن إلغاء القمة الرباعية مع الرئيس الأميركي جو بايدن يعكس هذا الموقف، إضافة لتصريحات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الذي فشل تماما في الحصول على موقف عربي يدين المقاومة الفلسطينية.

وخلص العناني إلى أن الموقف العربي "يتحرك ببطء، لكنه يضع الشارع في حساباته أيضا، خصوصا أن رقعة الغضب تتسع، وربما ينفجر الشارع وتجد الأنظمة نفسها في خطر".

ويرى العناني أن الأمور وصلت إلى نقطة صفرية تماما، فإما أن تنجح إسرائيل في سحق المقاومة والهيمنة على المنطقة بشكل كامل أو أن يحدث العكس وتتخذ القضية مسارا جديدا.

وعن هذه المواقف الشعبية، قال شفيق إنه عندما يتشكل موقف عربي غاضب من إسرائيل وداعميها "فإنه سيتحول من مجرد شعارات إلى فعل مادي قوي، وكلما طالت الحرب ستكون في صالح الفلسطينيين، ولن تتوقف إلا بشروط المقاومة، وفي مقدمتها عدم المساس مجددا بالمسجد الأقصى".

المصدر : الجزيرة