بيان أممي: عدد العائلات التي تعاني الجوع تضاعف بالسودان

السودانيون معرضون لانتشار الأوبئة وتفاقم الجوع مع استمرار الصراع (رويترز)

قالت منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) -اليوم الأربعاء- إن عدد الأسر التي تعاني الجوع تضاعف في السودان بعد 6 أشهر من الاشتباكات المسلحة التي أدخلت البلاد في حالة من الفوضى.

ونبهت المنظمتان -في بيان- أن 700 ألف طفل في السودان يعانون سوء التغذية الحاد، ويحتاج 100 ألف طفل إلى علاج منقذ للحياة بسبب المضاعفات الطبية لسوء التغذية.

كما ذكر البيان أن ما لا يقل عن 10 آلاف طفل دون سن الخامسة معرضون للوفاة بحلول نهاية العام الحالي بسبب زيادة انعدام الأمن الغذائي وتعطيل الخدمات الأساسية منذ بدء الصراع في السودان أبريل/نيسان الماضي.

وأدى القتال بين قوات الدعم السريع والجيش السوداني إلى تفاقم الأزمة الصحية، في حين يحتاج أكثر من نصف السودانيين إلى مساعدات للبقاء على قيد الحياة.

انتشار الأوبئة

وحذرت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق من انتشار الأوبئة، مثل الكوليرا وحمى الضنك والحصبة والملاريا، وإصابة الأطفال بها، في ظل عدم قدرة المنظمات الأممية والحكومية على الوصول إلى المناطق المتضررة مع احتدام القتال.

وتشير المنظمتان إلى أن انتشار الكوليرا في السودان أودى بحياة 65 شخصا على الأقل، عديد منهم من الأطفال، وتحذران من أنه سيتسبب في وفاة عديد من الأشخاص إذا لم يُسيطر عليه بسرعة.

وتعرض نحو 70% من المستشفيات للتدمير في مناطق النزاع بالسودان، في حين تتعرض المرافق الصحية للنهب، حسب مصادر حكومية وأممية.

وتدعو المنظمتان الأمميتان إلى إعادة تأهيل المرافق الصحية لتجنب وقوع عدد كبير من الوفيات بين الأطفال والفئات السكانية الضعيفة.

وقتل أكثر من 5 آلاف شخص منذ بداية الصراع، كما نزح نحو 4.5 ملايين شخص، فضلا عن وجود أكثر من 7 ملايين نازح داخليا قبل بداية الحرب، مما يجعل السودان الآن لديه أكبر عدد نازحين عالميا، حسب المنظمات الأممية.

المصدر : وكالات