وزيرة خارجية جنوب أفريقيا تدعو لمقاطعة الاحتلال وتشيد بموضوعية الجزيرة

صورة من فيديو Dilemmas of Humanity Conference I The world can't ignore Palestinians' suffering: Pandor
وزيرة خارجية جنوب أفريقيا ناليدي باندور نددت خلال مؤتمر "معضلات الإنسانية" بالعدوان الإسرائيلي وأشادت بموضوعية الجزيرة (مواقع التواصل)

دعت وزيرة خارجية جنوب أفريقيا ناليدي باندور الحركات النقابية إلى مقاطعة المنتجات الإسرائيلية، لافتة إلى أن الشعب الفلسطيني يحتاج إلى الإمدادات الطبية، في حين حثت الملايين على القيام بدورهم بالتبرع بالمساعدات ونقلها إلى الحدود المصرية في ظل قصف قطاع غزة.

ونددت باندور خلال مؤتمر "معضلات الإنسانية" الذي استضافته منظمة العمل الاتحاد الوطني، أمس السبت، بالعدوان الإسرائيلي على غزة، معتبرة أن السبب الجذري لهذا الصراع هو "الاحتلال غير القانوني".

واستنكرت وزيرة الخارجية الحصار الذي تفرضه إسرائيل على القطاع برا وبحرا وجوا منذ سنوات، مشيرة إلى أن الفلسطينيين "ليس لديهم حرية الحركة"، كما أنهم "محرومون من الدخول والخروج الحر إلى أراضيهم، وكذلك حق الأطفال في التعليم".

واستطردت الوزيرة -خلال الكلمة التي ألقتها وهي مرتدية الكوفية الفلسطينية- "لماذا يجوز أن يُقتل صحفي فلسطيني، ولا يجوز أن يقتل صحفي من كندا؟"، بينما انتقدت السكوت عن استهداف الراحلة شيرين أبو عاقلة، مراسلة قناة الجزيرة، والتي "قُتلت أمام أعيننا ووسائل الإعلام".

كما أشادت بـ "مهنية قناة الجزيرة" التي وصفتها بـ"الموضوعية" خلال إشارتها لغزو العراق، بينما وجهت رسالة للحضور، قالت فيها "عليكم أن تكونوا من المؤيدين لوسائل الإعلام الموضوعية، والتي تنقل المعلومات بشكل متوازن، وليست الأخرى التي تكذب وتخبرك بربع القصة فقط".

وجددت ناليدي باندور رفضها القاطع لأن تصبح إسرائيل مراقبا في الاتحاد الأفريقي، مؤكدة أن "جنوب أفريقيا، لن تقبل بهذا الدور أبدا"، وذلك على غرار رفضها للدعوة التي قدمها الاتحاد عام 2021.

وكان رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا، قد عبر بعد أسبوع من بداية الأحداث عن دعمه للقضية الفلسطينية، في الوقت الذي يواجه فيه قطاع غزة حصارا وقصفا عنيفا من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

ونشر رامافوزا مقطع فيديو عبر حسابه بمنصة "إكس" أظهر ارتداءه للكوفية الفلسطينية وحمله عَلم دولة فلسطين، في حين أرفقه بعبارة "نتعهد بالتضامن مع شعب فلسطين.. فلسطين حرة". جاء ذلك خلال اجتماع عقده حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، لمناقشة عدة قضايا محلية وعالمية.

وقال الحزب الحاكم في تدوينة عبر حسابه بمنصة "إكس" إن أعضاء المؤتمر حرصوا على "ارتداء ملابس سوداء وعليها الكوفية الفلسطينية".

كما أشار إلى أن اللافتة جاءت تأكيدا على دعم الحزب طويل الأمد والثابت للقضية الفلسطينية، بما فيها التأكيد على حل الدولتين والسلام الدائم في الشرق الأوسط، وفق تدوينة له.

المصدر : الجزيرة