مسؤول أممي يدعو لهدنة إنسانية بغزة وارتفاع عدد النازحين إلى 338 ألفا

دمار هائل بسبب آثار القصف العنيف على قطاع غزة (رويترز)

دعا المسؤول الأممي لتنسيق الشؤون الإنسانية في غزة إلى هدنة إنسانية، واصفا الوضع في القطاع بالخطير للغاية، فيما قالت الأمم المتحدة إن عدد النازحين في غزة ارتفع إلى 338 ألفا.

وقال المسؤول في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في قطاع غزة، حمادة البياري، إن المطلوب في المرحلة الحالية بالدرجة الأولى هو وقف لإطلاق النار، أو هدنة إنسانية، قد تمكن عمال الإغاثة من تقييم الأوضاع.

وبيّن أن الطواقم الأممية لم تستطع حتى اللحظة من توفير بيئة آمنة لتقييم الأوضاع في الميدان.

وأكد أن الوضع على الأرض في القطاع يبدو خطيرا جدا وأن التحديات قد تكون غير مسبوقة، مشيرا إلى أن تقديم الخدمات الإنسانية في تلك الظروف قد يكون محفوفا بالمخاطر.

وأوضح المسؤول الأممي، أن محطة الكهرباء الوحيدة اضطرت لإيقاف عملياتها بسبب نقص الوقود، مؤكدا أن ذلك سيؤثر على حصول السكان على الخدمات كالصحة والمياه.

وكان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية قد قال إن عدد النازحين من منازلهم في غزة ارتفع إلى أكثر من 338 ألف فلسطيني، جراء القصف الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.

وسبق أن أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) مساء الأربعاء، أن أكثر من 220 ألف شخص في غزة لجؤوا إلى 88 مدرسة تابعة لها.

واستشهد 1055 فلسطينيا في اليوم الخامس على بدء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة وأصيب 5184 آخرون، في حين ارتفع عدد القتلى الإسرائيليين على يد المقاومة الفلسطينية التي تنفذ منذ السبت الماضي عملية "طوفان الأقصى" إلى 1200.

المصدر : وكالة الأناضول