لسنا مستعدين.. إسرائيليون يتهمون نتنياهو بمواصلة الحرب على حساب أسراهم

أظهرت مقاطع فيديو ومقابلات على وسائل إعلام عبرية غضب الإسرائيليين من طريقة تعامل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مع عملية طوفان الأقصى التي أطلقتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يوم السبت الماضي، في حين كشفت عن رأي محللين بأن تل أبيب ليست مستعدة لمواصلة القتال حاليا.

وظهرت سيدة إسرائيلية تدعى هداس كلدرون في الفيديو وهي تنتقد بقاء الأسرى الإسرائيليين في قبضة المقاومة منذ 4 أيام، وتتهم نتنياهو بمواصلة الحرب على حساب أبناء الإسرائيليين.

وقالت كلدرون، وهي من سكان مستوطنة نير عوز، على القناة الـ13 الإسرائيلية، بلهجة غاضبة جدا "بأي مكان يحدث هذا؟ لماذا تتركونهم في النار بعد 4 أيام من الحدث؟"، مضيفة "بيبي نتنياهو أريد رقم هاتفك أريد منك أن تنظر في عيني وأن تتخيل ابنك ولدا صغيرا عديم الحيلة يصرخ".

كما قال محلل إسرائيلي على إحدى القنوات إنه "بعد المفاجأة التي تلقيناها وبعد الإهمال الفادح الذي تعرضت له دولة إسرائيل فإن وضع الجيش الآن هو الخروج من البئر".

وأضاف المحلل "هو الآن يسحب نفسه من البئر التي سقط فيها في السادسة والنصف من صباح يوم السبت لأنه حتى صباح ذلك اليوم لم تكن لدينا أية معلومة عن مخرب واحد من حماس داخل منطقة الغلاف".

وظهر محلل آخر وهو يقول "نحن لا نعلم، لكن الحروب تبدأ أيضا بسبب تدهور محلي يؤدي إلى تصعيد إقليمي، فإذا تعقدت الأمور وسقط ضحايا مدنيون كثر في غزة فعندها ستنضم الضفة الغربية وتبدأ أعمال شغب عظيمة ويتجه عشرات الآلاف باتجاه تجمعات اليهود وعندها ينضم عرب إسرائيل وقد رأينا هذا سابقا خلال عملية حارس الأسوار".

ومضى المحلل يؤكد أن الوضع مختلف هذه المرة وأن الإسرائيليين "ربما يجدون أنفسهم أمام عشرات آلاف المتطرفين هذه المرة"، حسب وصفه.

وذهب جنرال الاحتياط داني روتشيلد، وهو الرئيس السابق لشعبة البحث في المخابرات العسكرية الإسرائيلية، إلى أن الحل حاليا هو وقف العلميات في غزة لأن إسرائيل لا تزال في مرحلة التحضيرات وهذا أمر يتطلب وقتا.

وأضاف "إن الصدع الذي رأيناه بحاجة إلى وقت والمشكلة أننا لا نمتلك الكثير من الوقت بينما نتصرف وكأننا نمتلك كل الوقت".

وأعرب محلل آخر عن اعتقاده بأن مصر والدول والعربية لن تقبل بمنع إدخال أي شيء إلى غزة لأيام أو لأسابيع، وأن هذا (الحصار) سيكون محدودا.

أما وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت فظهر في مقطع وهو يقول لمجموعة من الجنود "سننتقم من أجل هذا داخل غزة.. سوف نقضي على حماس ونصل إلى كل ما يجب أن نصل إليه".

وأضاف غالانت "لن يكون وضع يقتل فيه أولادنا الإسرائيليون هنا في الحقول وشعب إسرائيل يتجاهل ذلك".

وقال غالانت "لقد رفعت كل التقييدات وفتحت كل شيء.. أزلنا القفازات وسوف نقتل كل من يحاربنا".

المصدر : الجزيرة