حي الرمال.. من قلب غزة النابض إلى كومة ركام

بعض المنازل والمباني التي دمرتها الغارات الإسرائيلية على غزة (رويترز)

يعد حي الرمال من أهم وأكثر الأحياء حيوية وأهمية في قطاع غزة، إذ يضم كثيرا من المقار لمؤسسات محلية وأخرى دولية، إلى جانب كونه مركزا تجاريا مهما لأهالي قطاع غزة فهو يقع بمحاذاة الخط الساحلي، كما أن شارع عمر المختار الرئيسي في غزة يقطع حي الرمال من الشمال إلى الجنوب.

تعود بداية بنائه إلى مطلع القرن العشرين، وتبلغ مساحته نحو 5 آلاف دونم، حسب بلدية غزة، وكانت المعتاد أن يلجأ إليه أهالي غزة خلال الاعتداءات السابقة على القطاع.

 

ولكن على ما يبدو، تحول حي الرمال الآن إلى نقطة استهداف رئسية من قبل طيران الاحتلال الإسرائيلي، إذ أعلن الجيش الإسرائيلي استهداف خان يونس وحي الرمال بأكثر من 200 غارة.

وبعد ليلة من القصف الإسرائيلي على قطاع غزة، بدأت تنتشر مقاطع الفيديو في الصباح لتظهر أكواما من الركام والحطام الذي خلفه القصف على الحي، فقد دُمرت جميع المنازل والمحال التجارية والجامعات والمقرات المدنية التي كانت تقدم خدماتها لسكان الحي الذي كان يعد أحد أرقى أحياء مدينة غزة.

واضطر أهالي الحي للبحث عن مأوى مؤقت لحماية عائلاتهم في ظل استمرار عمليات القصف والغارات الإسرائيلية على غزة لليوم السادس على التوالي، وهو القصف الذي بدأ بعد ساعات من انطلاق عملية طوفان الأقصى.

 

 

استهداف الحي أثار كثيرا من التساؤلات عن نوعية الأهداف العسكرية الموجودة به، فالجامعة الإسلامية مثلا تعرضت للقصف بشكل كبير، ونشر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي فيديو لغارة على الجامعة.

وبدورها، علقت إدارة الجامعة على استهداف مبنى الجامعة بالقول إن كلا من مبنى كلية تكنولوجيا المعلومات ومبنى عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر، ومبنى كلية العلوم بالجامعة تعرضت لأضرار كبيرة بكل ما فيها من تجهيزات ومختبرات وأثاث، بالإضافة لتكسير معظم زجاج وواجهات مباني الجامع.

 

وفي الجهة المقابلة للجامعة، يقع المقر الإقليمي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، وشركة الاتصالات الفلسطينية التي تعرضت أيضا للقصف، مما تسبب في قطع الاتصالات والإنترنت عن أجزاء واسعة من قطاع غزة، كما طال القصف مبنى الصليب الأحمر في الحي، وحتى المساجد لم تسلم من القصف، إذ تعرض مسجد العباس للاستهداف مما أدى إلى تدميره بشكل شبه كامل.

 

حي الرمال في قطاع غزة (الجزيرة)


مشاهد الدمار في حي الرمال أثارت كثيرا من التفاعلات على منصات التواصل الفلسطينية والعربية، فكيف كانت تعليقات جمهور منصات التواصل على الفيديوهات؟

 

 

ولكن على ما يبدو أن الجيش الإسرائيلي مستمر في تغيير ملامح المدينة بالكامل، فأمس الأربعاء قال الجيش الإسرائيلي إن عشرات من طائراته هاجمت أكثر من 450 هدفا في حي الفرقان شمال قطاع غزة وحي الكرامة.

وبدورها أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة اليوم قائمة تضم 1354 شهيدا وقرابة 6049 مصابا، في وقت ارتفع فيه عدد القتلى الإسرائيليين على يد المقاومة الفلسطينية إلى 1300.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي