إيران تعلن إحباط هجوم إلكتروني استهدف البنك المركزي ومنصات أخرى

إيران كانت في الأعوام الماضية هدفا لعدد من الهجمات السيبرانية (الجزيرة)

نقلت وكالة تسنيم الإيرانية عن رئيس شركة البنية التحتية للاتصالات أمير محمد زاده لاجوردي إفادته بإحباط هجوم إلكتروني كبير استهدف البنك المركزي الإيراني، ومواقع ومنصات أخرى الليلة الماضية.

ووصف المسؤول الإيراني الهجوم بأنه "كبير"، وأضاف أن أكبر حجم من الهجمات الأجنبية باتت تركز في الآونة الأخيرة على البنوك والمؤسسات المالية وشركات الاتصالات، وأنه "تم إحباطها جميعا".

وكانت جماعات اختراق قد هددت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بشن هجمات إلكترونية على مؤسسات ومسؤولين في إيران دعما للاحتجاجات المناهضة للحكومة.

هجمات سابقة

وكانت إيران في الأعوام الماضية هدفا لعدد من الهجمات السيبرانية.

استهدف هجوم في أكتوبر/تشرين الأول عام 2021 محطات التزود بالوقود المدعوم توقفت على إثره عن العمل، مما تسبب في طوابير طويلة في المحطات.

ففي مايو/أيار 2020، تحدثت صحيفة "واشنطن بوست" (The Washington Post) الأميركية عن وقوف إسرائيل وراء هجوم معلوماتي طال أحد الميناءين الواقعين في مدينة بندر عباس جنوب إيران، وذلك ردا على ما قالت الصحيفة إنه هجوم إلكتروني إيراني على منشآت هيدروليكية مدنية إسرائيلية.

وفي فبراير/شباط من العام ذاته، أعلنت وزارة الاتصالات الإيرانية أنها صدت هجوما إلكترونيا استهدف شركات مزوّدة لخدمات الإنترنت، وأدى لاضطراب الاتصال بالشبكة لنحو ساعة.

ويعود أحد أبرز الهجمات الإلكترونية التي أصابت إيران إلى سبتمبر/أيلول 2010، حين ضرب فيروس "ستاكسنت" منشآت مرتبطة ببرنامجها النووي، مما أدى إلى سلسلة أعطال في أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم.

واتّهمت إيران الولايات المتحدة وإسرائيل بالوقوف وراء الهجوم، كما اتهم عدد من الخبراء في مجال الأمن المعلوماتي أجهزة الاستخبارات الأميركية والإسرائيلية بتدبيره.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الإيرانية