نواجه الغرب بأكمله في أوكرانيا.. روسيا تكشف عن خطة تطوير القوات المسلحة

أكد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية فاليري غيراسيموف أن روسيا الحديثة لم تشهد "قتالا بهذه الضراوة"، في إشارة إلى الحرب في أوكرانيا، مؤكدا أن بلاده بدأت عملية إصلاح وتطوير واسعة للقوات المسلحة.

وفي أول تعليق علني له منذ تعيينه قائدا للقوات الروسية في أوكرانيا يوم 11 يناير/كانون الثاني، قال غيراسيموف إن الإصلاحات العسكرية الروسية الجديدة تأخذ في الاعتبار التوسع المحتمل لحلف شمال الأطلسي (الناتو) -عبر ضم فنلندا والسويد- واستخدام "الغرب مجتمعا" كييف لشن حرب بالوكالة على روسيا.

وأشار غيراسيموف خلال مقابلة مع صحيفة "أرغومينتي إي فاكتي" الروسية إلى أن روسيا وقواتها المسلحة اليوم تواجه فعليا كل الغرب تقريبا، مؤكدا أن بلاده لم تتخذ أية تدابير للتعبئة الجزئية منذ الحرب العالمية الثانية.

وقال غيراسيموف إن الإصلاحات العسكرية التي أُعلن عنها في منتصف يناير/كانون الثاني، وافق عليها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ويمكن تعديلها للرد على التهديدات المحدقة بأمن روسيا، مشددا على أن هيئة الأركان العامة تتخذ كافة الإجراءات لتحقيق أهداف العملية العسكرية في أوكرانيا، وكذلك لضمان الأمن العسكري للبلاد.

وبموجب خطة موسكو العسكرية الجديدة، سيُضاف فيلق عسكري إلى كاريليا في شمال روسيا على الحدود مع فنلندا، كما سيتم إنشاء منطقتي موسكو ولينينغراد العسكريتين.

وفي أوكرانيا، ستضيف روسيا 3 فرق بنادق آلية كجزء من تشكيلات الأسلحة المشتركة في منطقتي خيرسون وزاباروجيا، اللتين ضمتهما موسكو إليها في سبتمبر/أيلول الماضي.

وفي 11 يناير/كانون الثاني الجاري، أعلنت وزارة الدفاع الروسية تعيين رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية فاليري غيراسيموف، قائدا لمجموعة القوات المشتركة الروسية، في إطار العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا.

وفي 24 فبراير/شباط 2022، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا تبعها رفض دولي وعقوبات اقتصادية غربية على موسكو.

وتشترط روسيا لإنهاء عمليتها تخلي كييف عن خطط الانضمام إلى حلف الناتو، وهو ما تعده الأخيرة "تدخلا" في سيادتها.

المصدر : الجزيرة + وكالات