"وضعت في المكان الخطأ".. بايدن ليس نادما على وجود وثائق سرية بين ممتلكاته

قال الرئيس الأميركي جو بايدن إنه لا يشعر بالندم على خلفية الأزمة الناجمة عن الكشف عن وجود وثائق قديمة مصنفة بأنها سرية بين ممتلكاته الخاصة.

وصرح بايدن للصحفيين -أثناء تفقده أضرارا تسببت فيها عاصفة بكاليفورنيا- "أعتقد أنكم لن تجدوا شيئا، لا أشعر بأي ندم، أنا أفعل ما طلبه مني المحامون، هذا بالضبط ما نفعله، لا يوجد شيء هناك".

وأوضح أنه عثِر على حفنة من الوثائق وضعت في المكان الخطأ، مشيرا إلى أنها سُلمت على الفور إلى قسم المحفوظات ووزارة العدل.

وقال الرئيس الأميركي إننا نتعاون بشكل كامل، ونتطلع إلى حل هذه المشكلة بسرعة، مؤكدا أنه لا يشعر بالندم لغياب ما يدعو إلى ذلك.

والأسبوع الماضي، أعلن البيت الأبيض العثور على ملفات تعود إلى الفترة التي كان يتولى فيها بايدن منصب نائب الرئيس في عهد باراك أوباما (2009-2017)، في أحد مكاتبه السابقة بواشنطن وبمنزله في ويلمينغتون بولاية ديلاوير.

وسببت هذه القضية إحراجا للديمقراطيين لأنهم كثيرا ما انتقدوا الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترامب لاحتفاظه بأكثر من 100 وثيقة سرية بمنزله في بالم بيتش بولاية فلوريدا.

وبينما أعلن وزير العدل ميريك غارلاند تعيين مدعٍ عام مستقل للتحقيق في قضية الوثائق التي عثر عليها لدى بايدن، أطلق الجمهوريون في مجلس النواب تحقيقا برلمانيا، وذلك بفضل تمتعهم بالأغلبية.

المصدر : وكالات