"لا نية لدينا لضرب أثينا".. أردوغان: اليونان تخالف الاتفاقات الدولية بتسليحها جزر بحر إيجة

شدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أن اليونان تتخذ خطوات مخالفة لمعاهدة لوزان واتفاقيات أخرى، وذلك بتسليح جزر منزوعة السلاح في بحر إيجة.

واعتبر الرئيس التركي في تصريحات صحفية، اليوم الجمعة، في إسطنبول أن تصريحات رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس غير كافية لتحديد مصير المنطقة.

وأكد أردوغان أن تركيا ستتخذ الخطوات اللازمة بهذا الصدد في الوقت والمكان المناسبين، وتصرح به في الاجتماعات الدولية.

وكان ميتسوتاكيس قال خلال مشاركته بمنتدى دافوس في سويسرا إن لديه ثقة بإمكانية حل المشكلات بين تركيا واليونان عن طريق الحوار، واستبعد نشوب حرب بينهما.

"لن نقف مكتوفي الأيدي"

وفي كلمة أخرى بمناسبة وضع حجر أساس حرم إسنيورت الجامعي في إسطنبول، قال أردوغان مخاطبا اليونان: هل تعتقدون أننا سنقف مكتوفي الأيدي إزاء قيامكم بتسليح الجزر؟

وأضاف أن اليونانيين يقولون إن تركيا أنتجت صاروخا اسمه تايفون، ماذا سيحدث إذا أصاب أثينا؟ وتابع مجيبا: ليس لدينا هدف من قبيل ضرب أثينا، فقط عليكم أن تتحلوا بالعقلانية.

وتصاعد التوتر مؤخرا بين أثينا وأنقرة، وبلغ حد إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان -في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي- أن بلاده ستتخذ الخطوات اللازمة في حال استمرت التهديدات اليونانية ضدها، مؤكدا أن "للصبر حدودا".

وتقول أنقرة إن اليونان تسلح جزرها بشكل غير قانوني في شرق بحر إيجة، وهو أمر محظور بموجب معاهدة لوزان لعام 1923 ومعاهدة باريس لعام 1947.

في المقابل، ترفض أثينا "اعتراضات أنقرة"، مؤكدة أنها "لا أساس لها من الصحة وتتعارض مع القانون الدولي" بحسب مصدر دبلوماسي يوناني.

المصدر : الجزيرة + الأناضول