بعد انسحابها منها.. حركة الشباب الصومالية تهاجم قاعدة عسكرية بمدينة جلعد وسط البلاد

هاجمت حركة الشباب الصومالية قاعدة عسكرية بمدينة جلْعد في إقليم جلجدود (وسط البلاد)، وقتلوا 7 جنود، وذلك بعد سيطرة القوات الصومالية عليها الاثنين الماضي عقب انسحاب مقاتلي الحركة منها.

وأعلن الجيش الصومالي صد الهجوم على القاعدة العسكرية، ومقتل 7 من جنوده و100 من مسلحي الحركة، بينما أعنت حركة الشباب سقوط عشرات القتلى في صفوف الجيش.

وقال المتحدث باسم الحركة عبد العزيز أبو مصعب إن مقاتليهم قتلوا 159 من أفراد القوات الحكومية، بينهم ضباط، وإنهم هاجموا القاعدة على 3 جبهات، وألحقوا أضرارا كبيرة بالعتاد العسكري فيها.

وقال ضابط في القاعدة العسكرية لوكالة رويترز إنهم تصدوا للهجوم في النهاية، وكان من بين القتلى نائب قائد القاعدة الذي كان ضمن وحدة متمركزة هناك دربتها الولايات المتحدة.

وقال الضابط عيسى عبد الله إن مقاتلي الحركة اقتحموا قاعدة جلعد في ساعة مبكرة من صباح اليوم وفجروا سيارات مفخخة وأطلقوا نيران أسلحتهم.

وتشرف على القاعدة وحدة "داناب" المكونة من رجال صاعقة دربتهم الولايات المتحدة وشاركوا في الهجوم على المسلحين.

وقالت حركة الشباب إنها ألحقت أضرارا بالقوات الصومالية المتمركزة في القاعدة.

وفي وقت سابق، استعاد الجيش الحكومي بلدات وقرى تقع في محيط مدينة جلعد، مما اضطر مسلحي حركة الشباب للانسحاب منها بعدما ظلوا يسيطرون عليها 7 سنوات، وفق مصادر أمنية.

ومنذ يوليو/تموز الماضي، يشن الجيش الحكومي -بإسناد من قوات قبلية- عمليات عسكرية ضد حركة الشباب وسط البلاد، وأعلنت السلطات استعادة السيطرة على مدن عدة بالمنطقة ومقتل المئات من مسلحي حركة الشباب.

المصدر : الجزيرة