هواتفهم كشفت موقعهم.. موسكو تعترف بمقتل 65 عسكريا بقصف أوكراني على مركز تجمع لقواتها في دونيتسك

أقرّت وزارة الدفاع الروسية بمقتل 65 من جنودها في قصف صاروخي أوكراني استهدف مركزا لتجمع الجنود الروس في منطقة ماكييفكا بمقاطعة دونيتسك، وهذه أكبر حصيلة للقتلى تعترف بها موسكو منذ بدء الحرب في فبراير/ شباط من العام الماضي.

وقالت الوزارة إن القصف الأوكراني تم بـ6 صواريخ من طراز هيمارس الأميركية، وإن أنظمة الدفاع الجوي الروسية أسقطت اثنين من هذه الصواريخ.

وذكر المتحدث باسم الوزارة الروسية أن 4 صواريخ ضربت "مركز انتشار مؤقت" للجيش الروسي في مدينة ماكييفكا، الواقعة شرق دونيتسك التي تسيطر عليها القوات الروسية، دون أن يحدد تاريخ الضربة، مؤكدا أن "عائلات وأقارب الجنود القتلى سيتلقون كل المساعدة والدعم اللازمين".

لكن الوزارة أشارت في المقابل إلى أن خسائر القوات الأوكرانية في الساعات الـ 24 الماضية تجاوزت 200 قتيل.

كشفتهم هواتفهم

وتحدثت وسائل إعلام روسية وأوكرانية عن هجوم على ماكييفكا ليل السبت إلى الأحد، أي في ليلة رأس السنة الجديدة، حين تم استهداف مبنى يضم الجنود الاحتياط الذين تمت تعبئتهم مؤخراً في روسيا.

وأوضح مصدر فضل عدم الكشف عن هويته في السلطات الانفصالية في دونيتسك الاثنين لوكالة الأنباء الروسية (تاس) أن الضربة تمت بعد أن سمح "استخدام الجنود الذين وصلوا للتو هواتفهم المحمولة بكثافة" للجيش الأوكراني بتحديد موقعهم الجغرافي.

ولم يسبق أن أبلغ الجيش الروسي الذي قليلاً ما يتحدث عن عدد القتلى والجرحى في صفوفه، عن تكبد مثل هذه الخسائر الفادحة في هجوم واحد.

وانتقد مسؤولون محليون ومراسلون حربيون وجود مثل هذا العدد من الجنود في منشأة غير مناسبة من ناحية الأمن والتأمين، مؤكدين أنه كان يتعين على الجنود الموجودين في المبنى استخدام هواتفهم بعيدا وعدم تركزهم في مبنى واحد.

واتهم الزعيم الانفصالي السابق إيغور ستريلكوف القيادة العسكرية الروسية بتخزين ذخائر في هذا المبنى غير المحمي.

وفي المقابل، قال الجيش الأوكراني إن عدد القتلى أعلى بكثير مما أعلنت عنه موسكو، مقدرا مقتل ما يقرب من 400 جندي في الهجوم.

وأعلن الجيش الأوكراني أنه نفّذ هذه الضربة، وكتبت هيئة الأركان العامة الأوكرانية على فيسبوك "في 31 ديسمبر/كانون الأول (الماضي) تم تدمير ما يبلغ 10 وحدات من معدات عسكرية للعدو من أنواع مختلفة" في ماكيفكا بمنطقة دونيتسك، مشيرة إلى أنه يجري تقييم الخسائر في صفوف القوات الروسية.

قصف روسي

وفي التطورات الميدانية أيضا، قال الجيش الأوكراني إن العاصمة كييف ومقاطعات أخرى تعرضت لموجة جديدة من الهجمات الروسية بعشرات المسيرات إيرانية الصنع من نوع شاهد، وإن الدفاعات الجوية الأوكرانية أسقطت 41 مسيرة، منها 22 في أجواء كييف.

وقال المتحدث باسم القوات الجوية الأوكرانية يوري إغنات إن روسيا تكثف هجماتها على أراضي بلاده من بحر آزوف، وإن الدفاعات الأوكرانية أصبحت أكثر فاعلية في إسقاط المسيرات والصواريخ الروسية، داعيا في الوقت ذاته حلفاء أوكرانيا لإرسال مزيد من المساعدات.

وأضاف الجيش الأوكراني أن موجة الهجمات الجديدة استهدفت أيضا مقاطعات ميكولايف وخيرسون وزاباروجيا ودنيبرو، كما استهدف القصف الروسي مواقع الجيش الأوكراني على طول الحدود في مقاطعة خاركيف شمال شرقي أوكرانيا خلال الليلة الماضية وساعات الفجر.

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الروسية مقتل أكثر من 70 مرتزقا أجنبيا وإصابة أكثر من 100، نتيجة قصف بأسلحة عالية الدقة لقواتها على نقاط انتشار مؤقت لوحدات "الفيلق الأجنبي" في مناطق ماركوفو وكراماتورسك بدونيتسك ومنطقة نوفوسينوفو بمقاطعة خاركيف.

المصدر : الجزيرة