فيتنام تستعد لعام القط والصين للأرنب

تشهد أنحاء مختلفة من العالم خلال أيام الاحتفال بالسنة القمرية أو الصينية الجديدة، والتي ستكون سنة الأرنب، لكن الأمر يختلف في فيتنام التي تجاور الصين من جهة الجنوب الغربي، والتي ستحتفل ببداية عام القط.

وتُزين الشوارع في كل أنحاء فيتنام بتماثيل للقطط، وتزخر المتاجر بمستلزمات للزينة تتمحور على هذه الحيوانات، وتشكّل هدايا مطلوبة شعبيا خلال العام الفيتنامي الجديد المسمى "تيت".

وتشترك فيتنام وجارتها الصين اللتان توليان أهمية كبيرة للسنة القمرية الجديدة، في 10 من 12 علامة من تقويم الأبراج، لكنّ الفيتناميين يكرمون القط بدلاً من الأرنب، والجاموس بدلاً من الثور.

The Spring Festival to arrive in Beijing Mall
السنة الصينية الجديدة ستكون سنة الأرنب (الأناضول)

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فهناك نظريات تتناول سبب اختيار الفيتناميين للقط، ومنها حقول الأرزّ الحاضرة بقوة في حياة المزارعين الفيتناميين، وفق المؤرخ نغوين هيو تين، الذي قال للوكالة إن "الخطر الذي تشكله الفئران على حقول الأرزّ، جعلت القطط (التي تستطيع اصطيادها) من الحيوانات الأليفة المفضلة لدى الشعب الفيتنامي".

ورأى الخبير أنّ ثمة "تفسيرًا آخر هو أنّ الفيتناميين لا يرغبون في وجود عامين بحيوانين متشابهين، فبالنسبة إليهم، ثمة ترابط وثيق جدا بين الفأر (وهو أيضا من رموز الأبراج) والأرنب".

وتفيد نظرية ثالثة بأن الأمر يعود إلى خطأ في ترجمة كلمة "ماو" الصينية التي تعني الأرنب. أما في اللغة الفيتنامية، فيبدو الأمر مثل "ميو"، أي القط. ويُقال لدى أصحاب هذا التقويم إن عام القط يجلب الحظ السعيد ويضمن حياة من دون صعوبات ومشاكل.

الاستعدادات لعام القط تظهر في الشوارع والمحالّ الرئيسية بالعاصمة الفيتنامية هانوي (الفرنسية)
المصدر : الفرنسية