بعد لقاء مع نائب المبعوث الأممي.. الحوثيون يأملون في انفراجة حقيقية بملف الأسرى

أسرى حوثيون سلمتهم السعودية نهاية مارس الماضي ويتوسطهم ناطق الحوثيين محمد عبدالسلام وهي صورة نشرها بصفحته الرسمية على فيس بوك
أسرى حوثيون سلمتهم السعودية في نهاية مارس/آذار الماضي ويتوسطهم ناطق الحوثيين محمد عبد السلام (مواقع التواصل)

أعربت جماعة الحوثيين، اليوم الأربعاء، عن أملها في حدوث انفراجة حقيقية في ملف الأسرى بالأسابيع المقبلة.

وقال رئيس لجنة شؤون الأسرى في الجماعة عبد القادر المرتضى، في تصريح أورده موقع "26 سبتمبر" التابع للحوثيين، إنه عقد يوم أمس (الثلاثاء) في صنعاء لقاء مع معين شريم نائب المبعوث الأممي، ناقشا فيه سبل تحريك ملف الأسرى، والعمل على الدفع نحو تنفيذ الاتفاق الأخير.

وأضاف المرتضى "نأمل أن تشهد الأسابيع المقبلة انفراجة حقيقية في هذا الملف الإنساني".

ومساء الثلاثاء، غادر المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ ونائبه معين شريم صنعاء، بعد زيارة استمرت يومين، عقد خلالها مباحثات مع قيادة الحوثيين حول تطورات أزمة اليمن.

وفي أواخر مارس/آذار الماضي، وقع الحوثيون مع الحكومة اليمنية اتفاقا برعاية أممية لتبادل أكثر من 2200 أسير من الطرفين، لكن عملية إطلاقهم تعثرت وسط اتهامات متبادلة بعرقلتها.

وفي 29 أغسطس/آب الماضي، أعلنت الحكومة اليمنية تعليق مفاوضاتها مع الحوثيين في العاصمة الأردنية عمّان، ردا على هجوم حوثي في تعز (جنوب غرب) تزامن مع هدنة معلنة بين الطرفين.

وخلال مشاورات في السويد عام 2018، قدم الطرفان قوائم بأكثر من 15 ألف أسير ومعتقل ومختطف، لكن لا يتوفر إحصاء رسمي دقيق للأعداد بعد هذا التاريخ.

ويعاني اليمن حربا بدأت عقب سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء وعدة محافظات في نهاية 2014، بإسناد من قوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي قتل في 2017 بمواجهات مع مسلحي الجماعة إثر انتهاء التحالف بينهما.

وازداد النزاع منذ مارس/آذار 2015، بعد أن تدخل تحالف عسكري عربي بقيادة السعودية لإسناد قوات الحكومة الشرعية في مواجهة جماعة الحوثي المدعومة من إيران.

المصدر : وكالة الأناضول