عمّان.. استدعاء سفير إسرائيل احتجاجا على منع سفير الأردن من دخول الأقصى

شرطة الاحتلال تشدد إجراءاتها في محيط الحرم القدسي الشريف (الأناضول-أرشيف)

استدعت وزارة الخارجية الأردنية السفير الإسرائيلي في عمّان إيتان سوركيس وأبلغته رسالة احتجاج شديدة اللهجة، على منع شرطة الاحتلال السفير الأردني في تل أبيب غسان المجالي من دخول المسجد الأقصى، قبل أن يتمكن من دخوله بعد ساعات، وسط إدانة من وزارة الخارجية الفلسطينية.

وقالت وزارة الخارجية الأردنية، في بيان، "تم إبلاغ السفير الإسرائيلي رسالة احتجاج شديدة اللهجة لنقلها على الفور لحكومته، أكدت إدانة الحكومة الأردنية لكافة الإجراءات الهادفة للتدخل غير المقبول في شؤون المسجد الأقصى".

وأضاف البيان أن الرسالة تضمنت التذكير بأن إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردنية، هي الجهة القانونية صاحبة الاختصاص الحصري بإدارة كافة شؤون المسجد الأقصى، وتنظيم الدخول إليه.

كما جرى التأكيد على وجوب امتثال إسرائيل، بصفتها القوة القائمة بالاحتلال، بالتزاماتها وفقًا للقانون الدولي بشأن مدينة القدس المحتلة ومقدساتها وخاصة المسجد الأقصى، وفق ذات البيان.

واشترطت قوات الاحتلال على السفير حصوله على إذن مسبق للقيام بالزيارة، وعلمت الجزيرة من مصادر مطلعة أن السفير الأردني احتج على هذا الإجراء، ورفض الدخول إلى المسجد الأقصى من خلال حصوله على إذن من السلطات الإسرائيلية باعتبارها قوة احتلال.

وتشهد العلاقات الأردنية الإسرائيلية بين الحين والآخر توترات على خلفية محاولات الاحتلال الإسرائيلي تغيير الوضع القائم في المسجد الاقصى والمساس بمكانة الأردن كراع للأوقاف الإسلامية.

إدانة فلسطينية

من جهتها، أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية اعتراض شرطة الاحتلال للسفير الأردني، واعتبرت في بيان أن هذه الإجراءات امتداد لمحاولات تكريس تدخلات الاحتلال غير القانونية في كل ما يتعلق بالمسجد الأقصى، وإجراءاته المستمرة لتغيير الوضع التاريخي والسياسي والقانوني القائم في الأقصى.

وقالت الخارجية الفلسطينية إن منع دخول السفير هو اعتداء على صلاحيات إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردنية، باعتبارها صاحبة الاختصاص بإدارة كافة شؤون الحرم.

الرد الإسرائيلي

في المقابل، قالت الشرطة الإسرائيلية في بيان إن السفير الأردني وصل مع مدير الوقف الأردني إلى الحرم القدسي دون أي تنسيق مسبق مع الشرطة، وعندما لاحظهم ضابط شرطة لم يتعرف على الشخصية أو يعلم بالزيارة، فأبلغ قائده وانتظر تلقي التعليمات، ولهذا الغرض أخر دخولهم إلى منطقة الحرم القدسي "لفترة قصيرة جدا".

وأضاف البيان أنه لم يتم منع دخول السفير، لكنه قرر مغادرة المكان بمبادرة منه، وأنه لو انتظر بضع ثوانٍ أخرى كان سيدخل منطقة الحرم القدسي.

ولم يسبق للشرطة أن طلبت من سفير أردني تنسيقا مسبقا للدخول إلى المسجد الأقصى.

المصدر : وكالات