قبل زيارته لإسرائيل.. وفد من الكونغرس يطلب عدم لقاء ممثلين عن حزبي بن غفير وسموتريتش

رئيس حزب "عظمة يهودية" إيتمار بن غفير، عراب مشروع الاستيطان وفرض السيادة الإسرائيلية على كل فلسطين التاريخية.
رئيس حزب "عظمة يهودية" إيتمار بن غفير (الجزيرة)

أكدت مصادر إسرائيلية وأميركية أن وفدا من الكونغرس الأميركي سيزور إسرائيل قريبا، وأنه طلب عدم إشراك ممثلين عن حزبي "عظمة يهودية" و"الصهيونية الدينية" من أقصى اليمين، اللذين يشاركان في الائتلاف الحكومي الجديد.

ونقل موقع "أكسيوس" (Axios) الإخباري الأميركي عن مصادر إسرائيلية وأميركية أن السيناتور الديمقراطية جاكي روزين أخبرت الحكومة الإسرائيلية أنها لا تريد أن يلتقي وفد الكونغرس المكون من الحزبين -والذي ستقوده بنفسها إلى إسرائيل هذا الأسبوع- أيَّ عضو من حزبي اليمين المتطرف الإسرائيليين.

كما أوردت صحيفة هآرتس الإسرائيلية الخبر، وقالت إن روزين، والتي وصفتها الصحيفة بأنها داعمة لإسرائيل، طلبت عدم الالتقاء بأي من أعضاء الحزبين.

ويقود حزب "عظمة يهودية" وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير، أما حزب الصهيونية الدينية فيرأسه وزير المالية بتسيلئيل سموتريتش، ويشغل الحزبان المتطرفان 15 مقعدا في الكنيست.

وسيكون على رأس الوفد كل من الديمقراطية روزين والجمهوري جيمس لانكفورد، وسيضم أعضاء يمثلون جزءا من كتلة "اتفاقات أبراهام"، وهي مجموعة تشكلت لدعم وتوسيع اتفاقيات التطبيع، التي انطلقت خلال إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، بين إسرائيل وعدة دول عربية.

وسيقوم الوفد المذكور بجولة إلى المغرب والإمارات والبحرين، وتعد إسرائيل المحطة الأخيرة، حيث يلتقي الوفد هناك كلا من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ورئيس الكنيست أمير أوحانا ومسؤولين آخرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات