جاويش أوغلو: واشنطن بدأت تحيد عن سياسة التوازن في علاقتها مع تركيا واليونان

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن الولايات المتحدة بدأت تحيد عن سياسة التوازن في علاقاتها مع تركيا واليونان.

وفي مؤتمر صحفي مشترك عقده مع وزيرة خارجية البوسنة والهرسك بيسيرا توركوفيتش، عقب لقاء جمعهما في أنقرة الاثنين؛ أوضح جاويش أوغلو أن الولايات المتحدة كانت لديها سياسة توازن في علاقاتها مع تركيا واليونان، لكنها بدأت تحيد عن تلك السياسة، وكذلك في قبرص أيضا تجاه الشطرين التركي والرومي.

وشدد على أنه يتعين على دولة حليفة مثل الولايات المتحدة مراعاة تلك التوازنات.

وتطرق وزير الخارجية التركي إلى لقائه المرتقب مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن في واشنطن يوم 18 يناير/كانون الثاني الجاري، لافتا إلى أنهما سيعقدان الاجتماع الثاني على المستوى الوزاري للآلية الإستراتيجية بين البلدين.

وحول موضوع شراء تركيا مقاتلات "إف-16" (F-16) من الولايات المتحدة، أشار جاويش أوغلو إلى استكمال المفاوضات مع الإدارة الأميركية بهذا الشأن، وأن الكرة الآن في ملعب الكونغرس الأميركي.

كما تحدث جاويش أوغلو عن محاولة بعض أعضاء الكونغرس عرقلة الصفقة، لا سيما أحد النواب الذي يبدي معارضته باستمرار، من دون أن يذكر اسمه، مؤكدا أنه في حال تمسكت الإدارة الأميركية بموقفها فلن تكون هناك مشكلة في تمريرها.

وأكد أن تركيا لن تشتري أي منتج من دولة ما بشكل مشروط يكبل يديها.

كما تطرق إلى الأنباء حول توجه الولايات المتحدة لتزويد اليونان بمقاتلات "إف-35" (F-35)، قائلا إن تركيا ليست مهتمة بمسألة من يبيع السلاح لمن، وما يهمها هو قوتها.

وقال في هذا الصدد "المهم بالنسبة لنا هو قوتنا، وما نفعله، وما الخطوات التي نتخذها من أجل مصالحنا؛ فهذا ما يهمنا".

المصدر : وكالة الأناضول