ساويرس يهاجم الرئيس عبد الناصر وإعلامي يدعوه لمناظرة تلفزيونية

نجيب ساويرس (يمين) ومصطفى بكري وبينهما الرئيس السابق جمال عبد الناصر (وكالات)

شنّ الملياردير ورجل الأعمال المصري نجيب ساويرس هجوما على الرئيس الراحل جمال عبد الناصر (1918-1970)، الذي حلّت الذكرى 105 لميلاده أمس الأحد 15 يناير/كانون الثاني 2023.

ساويرس انتقد ما أسماه بـ"اختفاء الحرية في عهد عبد الناصر"، متسائلا "أين كانت كرامة مصر عندما سجن عبد الناصر المعارضين وعذبهم؟ وأين كانت كرامة مصر في مغامراته وهزائمه في اليمن، وكارثة 67 عندما فقدنا سيناء وعاد جيشنا مكسورا؟".

هجوم ساويرس على عبد الناصر أثار حفيظة الإعلامي وعضو مجلس النواب مصطفى بكري المعروف بتوجهه الناصري، داعيا ساويرس لمناظرة تلفزيونية يدحض خلالها "الأكاذيب والادعاءات حول عبد الناصر"، وفق تعبيره.

التراشق الإعلامي بين ساويرس وبكري جاء إثر تغريدة لأستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة حسن نافعة، تساءل فيها عن أسباب حضور عبد الناصر بقوة في وجدان المصريين، رغم هزيمته الكبرى في حرب عام 1967 ومرور أكثر من قرن على مولده.

وأرجع نافعة أسباب ذلك إلى "طهارة يد الرئيس الراحل وانحيازه للفقراء والطبقة الوسطى، والحرص على كرامة مصر وهيبتها".

وفي 29 ديسمبر/كانون الأول 2022، وقع تراشق لفظي بين ساويرس وإعلاميين مصريين من بينهم عمرو أديب ومصطفى بكري، إذ وصفهم بـ"المطبلين"، في إشارة إلى دعمهم المطلق للنظام، مما أثار حفيظتهم واشتبكوا معه في معركة كلامية على مواقع التواصل.

جمال عبد الناصر

ولد جمال عبد الناصر يوم 15 يناير/كانون الثاني 1918، في حي باكوس بالإسكندرية، لأسرة من عامة الشعب تعود جذورها إلى بلدة بني مرّ بمحافظة أسيوط جنوبي مصر.

نشأ وتعلم في الإسكندرية والقاهرة، والتحق بالكلية الحربية عام 1937، وتخرج منها ضابطا عام 1938، وعيّن في سلاح المشاة في أسيوط والإسكندرية، وعمل في السودان قبل تعيينه مدرسا في كلية الأركان.

شارك عبد الناصر في حرب فلسطين عام 1948، حيث حوصرت فرقته في منطقة الفالوجة.

آمن بالقومية العربية وعمل على ترويج مبادئ الوحدة العربية.

بعد عزل اللواء محمد نجيب أول رئيس لمصر بعد الثورة ووضعه قيد الإقامة الجبرية عام 1954، تولى عبد الناصر رئاسة الوزراء، ثم اختير رئيسا للجمهورية في 25 يونيو/حزيران 1956، وفي العام نفسه أعلن تأميم قناة السويس، وتمكن من تحقيق الوحدة بين مصر وسوريا عام 1958، لكن ما لبثت أن انفرط عقدها عام 1961.

اتسم عهده بغياب التعددية السياسية واصطدامه بتيارات سياسية متعددة أهمها الإخوان المسلمون الذين اتهمهم بالتآمر عليه، واعتبرهم كيانا محظورا وسجن وعذب وأعدم العديد من قياداتهم.

خلال حكمه، تعرّضت مصر لنكسة 5 يونيو/حزيران 1967 التي استولت إسرائيل بعدها على شبه جزيرة سيناء وقطاع غزة الذي كان خاضعا للحكم المصري، والضفة الغربية التي كانت تابعة للأردن، والجولان السوري.

توفي عبد الناصر يوم 28 سبتمبر/أيلول 1970 بالقاهرة، بعد 18 عاما قضاها في السلطة، ليتولى الحكم من بعده نائبه محمد أنور السادات.

المصدر : الجزيرة + وكالة سند + مواقع التواصل الاجتماعي