بيلاروسيا تعلن تأهبها لأي "استفزاز" أوكراني والناتو يعتزم إرسال المزيد من شحنات الأسلحة لكييف

ارتفعت حصيلة قتلى القصف الروسي أمس السبت على بناء سكني في مقاطعة دنيبرو إلى 29 قتيلا، وفي حين أعلن مجلس الأمن البيلاروسي الأحد أن مينسك جاهزة لأي أعمال استفزازية من جانب أوكرانيا، أكد حلف الناتو أنه سيرسل المزيد من الأسلحة الثقيلة لأوكرانيا "في المستقبل القريب".

وكانت مناطق في أوكرانيا بينها العاصمة كييف (شمال) ومدينة لفيف (غرب) وخاركيف (شرق) تعرضت أمس السبت لضربات صاروخية روسية جديدة استمرت حتى صباح اليوم، استهدفت منشآت البنية التحتية ومناطق سكنية، وتسببت في انقطاع واسع النطاق للتيار الكهربائي.

وفي مقاطعة دنيبرو (جنوب)، أفادت السلطات المحلية اليوم الأحد بارتفاع حصيلة قتلى القصف الروسي الذي استهدف بناية سكنية أمس السبت إلى 29 قتيلا و73 جريحا.

وقالت السلطات إن عمليات الإنقاذ لا تزال مستمرة، وإن مصير أكثر من 40 شخصا لا يزال مجهولا.

ووفقا للإدارة الإقليمية في المقاطعة، فإنه نتيجة للضربة الصاروخية على المبنى السكني تم تدمير 72 شقة بالكامل ولحقت أضرار بأكثر من 200 شقة سكنية.

تحركات في البحر الأسود

على صعيد آخر، أفاد الجيش الأوكراني برصد زيادة في عدد السفن الروسية التي وضعت في حالة تأهب قتالي على جبهة البحر الأسود، وأكد استعداده لهجمات روسية على نطاق واسع من تلك الجبهة.

وقال الجيش الأوكراني إن روسيا عززت وجودها في البحر الأسود بـ5 حاملات صواريخ وغواصة واحدة خلال الساعات الماضية.

ووفقا لبيان الجيش الأوكراني فقد حركت البحرية الروسية قطاعات بحرية من سيفاستوبول في شبه جزيرة القرم إلى البحر الأسود وقد استخدموا خلال هجوم أمس السبت نصف صواريخ كاليبر الجاهزة للإطلاق.

من جانبها، أكدت البحرية الأوكرانية أن الروس نشروا 11 سفينة في البحر الأسود، منها 5 حاملات صواريخ كروز من نوع كاليبر.

وأضافت أن الروس يسيطرون على المسارات البحرية في بحر آزوف ويضعون سفينتين في مهمة قتالية.

تعليق بوتين

وفي موسكو، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن العملية العسكرية في أوكرانيا تسير بشكل إيجابي، ووفق الخطط العسكرية لوزارة الدفاع وهيئة الأركان.

وأضاف بوتين، في مقابلة مع القناة العامة الروسية بُثّت اليوم الأحد، أنه يأمل أن يحقق الجنود الروس المزيد من المكاسب بعد سوليدار.

بدورها، أوردت وكالة رويترز أن روسيا ربما تلجأ إلى رفع الحد الأقصى لسن تجنيد مواطنيها بحلول الربيع ضمن خططها الرامية لزيادة عدد القوات المقاتلة بنسبة 30%.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن الرئيس بوتين يؤيد مبدئيا فكرة رفع الحد الأقصى لسن التجنيد وفق التغييرات المحتملة لكن التفاصيل الدقيقة تُترك لوزارة الدفاع.

من جهتها، أعلنت خدمة الطوارئ في مقاطعة بيلغورود الروسية مقتل 3 أشخاص وجرح 13 آخرين جراء انفجار للذخيرة في مبنى دار الثقافة ببلدة تونينكويه شمال شرقي المقاطعة.

وكانت السلطات الروسية قد أعلنت إصابة 10 جنود، وإجلاء نحو 15 مدنيا من منازل مجاورة لموقع الحادث.

تأهب بيلاروسي

وفي مينسك، أعلن مجلس الأمن البيلاروسي الأحد أن الجمهورية جاهزة لأي أعمال استفزازية من جانب أوكرانيا.

وقال بافيل مورافييكو النائب الأول لوزير الخارجية في مجلس الأمن البيلاروسي "باختصار، نحن مستعدون لأي أعمال استفزازية من جانب أوكرانيا".

وتابع "نرى جميع الإجراءات، بما في ذلك الإجراءات غير الملائمة، عندما تطلق هذه التشكيلات غير المفهومة التي تم إنشاؤها على أراضي أوكرانيا النار باتجاه حدودنا، وتستفزنا بكل طريقة ممكنة".

وأضاف أن هناك تواصلا من خلال حرس الحدود، ولكن للأسف لا يعطي نتائج إيجابية دائما، لقد تحدثنا عبر الخط العسكري، وحتى الآن دون أي نتيجة، واليوم نحن مستعدون لوقف أي استفزاز وأي تهديد "إرهابي" يمكن أن يتسبب في أي ضرر لدولتنا وشعبنا على الأرض بغض النظر عن مصدره.

وكشف مورافييكو أن التدريبات الجوية البيلاروسية – الروسية المقرر إجراؤها الأسبوع المقبل ذات طبيعة دفاعية وتتضمن تنفيذ طلعات الاستطلاع والاعتراض.

مزيد من الأسلحة

دوليا، أكد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ الأحد، في مقابلة مع صحيفة ألمانية، أن دولًا غربية سترسل لأوكرانيا شحنات جديدة من الأسلحة الثقيلة.

وقال ستولتنبرغ لصحيفة هاندلسبلات اليومية، قبل اجتماع هذا الأسبوع في قاعدة رامشتاين الجوية الأميركية في ألمانيا لمجموعة الاتصال للدفاع عن أوكرانيا التي تنسق إمدادات الأسلحة إلى كييف "إن التعهدات الأخيرة بتسليم أسلحة ثقيلة مهمة، وأتوقع المزيد في المستقبل القريب".

وكانت بريطانيا قد أعلنت أمس السبت أنها ستزود أوكرانيا بـ14 دبابة قتالية من طراز "تشالنجر2".

وردا على سؤال بشأن ما إذا كان يتعين على ألمانيا أن تتحرك أيضا الآن، قال ستولتنبرغ "نحن في مرحلة حاسمة من الحرب ونشهد قتالا عنيفا".

وحذر الأمين العام لحلف الناتو من التقليل من شأن روسيا في حرب أوكرانيا، قائلا "إن الروس يحاولون تعويض ما يفتقرون إليه في المعنويات والتدريب، بكميات ضخمة. وقد أظهروا استعدادهم لتكبد خسائر فادحة لتحقيق أهدافهم".

معارك سوليدار

ميدانيا، بثّت قيادة العمليات الأوكرانية صورا قالت إنها من سوليدار خلال استهداف قواتها لمقاتلين من مليشيا "فاغنر" الروسية عند محاولتهم التسلل إلى مواقع الجيش الأوكراني داخل المدينة.

وكانت نائبة وزير الدفاع الأوكراني قالت في وقت سابق إن معارك شرسة ما تزال مستمرة في مدينة سوليدار التي أعلنت روسيا السيطرة عليها بينما تنفي أوكرانيا سقوط المدينة بالكامل.

من جانبه، قال حاكم مقاطعة دونيتسك الأوكراني بافلو كورلينكو إن سوليدار لا تزال تحت سيطرة القوات الأوكرانية، وتحدث عن معارك عنيفة تدور في هذه المدينة وفي باخموت المجاورة، كما تحدث عن خسائر يتكبدها الجيش الروسي هناك.

في المقابل، أعلنت وزارة الدفاع إتمام السيطرة على سوليدار أمس السبت، ونشرت وسائل إعلام روسية صورا قالت إنها من داخل المدينة، تظهر مقاتلين من مجموعة فاغنر رفقة صحفيين روس وحجم الدمار الذي لحق بالمدينة.

بدوره، أكد مالك مجموعة "فاغنر" العسكرية الروسية الخاصة يفغيني بريغوجين -أمس السبت- سيطرة مقاتليه على مدينة سوليدار رغم النفي الأوكراني، وأشاد بفاعلية قواته في أوكرانيا.

وأضاف أنه سيعمل على إرسال جثث جميع قوات الجيش الأوكراني لسلطات كييف.

وتأتي هذه التصريحات بعيد وصول بريغوجين إلى المدينة لتكريم قواته، وعقب إعلان وزارة الدفاع الروسية أن قواتها سيطرت بالكامل على مدينة سوليدار الإستراتيجية قرب مدينة باخموت التي تحاول منذ أشهر الاستيلاء عليها.

قصف متبادل

وفي دونيتسك قال حاكم المقاطعة الأوكراني إن 7 أشخاص قُتلوا وجُرح عشرات في قصف روسي.

في المقابل، قالت السلطات الموالية لروسيا إن 3 مدنيين أصيبوا في قصف مدفعي وصاروخي أوكراني على مدينة دونيتسك.

وأضاف الانفصاليون أن القصف الأوكراني طال بلدة شاختيورسك ومدينة غورلوفكا وبلدات قريبة من خط القتال بين الجانبين.

وفي تطورات أخرى متزامنة، قال حاكم مقاطعة لوغانسك، التي تشكل مع دونيتسك إقليم دونباس شرقي أوكرانيا، إن القوات الأوكرانية استرجعت جميع المواقع التي سيطرت عليها القوات الروسية قبل أيام في محور "سفاتوفا – كريمينا".

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الروسية القضاء على نحو 200 عسكري أوكراني في العمليات العسكرية التي نُفذت الجمعة، وقالت إن قواتها مستمرة في عملياتها الهجومية التي وصفها بالناجحة في محور دونيتسك.

المصدر : الجزيرة + وكالات